الرهائن الفرنسيون الثلاثة المفرج عنهم في اليمن بصحة جيدة

FRANCE-GREECE-EU-ECONOMY-DEBT-CRISIS
طباعة التعليقات

حسن المصطفى  حسن المصطفى

 

باريس، عدن: أ ف ب:

تم الإفراج عن الرهائن الفرنسيين الثلاثة المحتجزين في اليمن، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية، أعلنت فيه باريس أن الرهائن الثلاثة المحتجزين منذ أكثر من خمسة أشهر، تم الافراج عنهم. فيما ذكر وسيط قبلي يمني، أن الرهائن المفرج عنهم يتمتعون بصحة جيدة.

“الإليزيه” وفي بيانه الذي أصدره، قال إن “رئيس الجمهورية (نيكولا ساركوزي) تبلغ هذا المساء، بالإفراج عن موظفي الإغاثة الإنسانية الثلاثة، المختطفين في اليمن”. مضيفا أن “رئيس الدولة يتقدم بجزيل الشكر إلى سلطان عمان والسلطات العمانية، على المساعدة الحاسمة التي قدمتها. وكذلك أيضا إلى كل الذين ساهموا في هذه النهاية السعيدة”.
وكان مصدر حكومي يمني أعلن لوكالة “فرانس برس”، أن وساطة قبلية تنشط للإفراج عن الفرنسيين الثلاثة المختطفين في جنوب اليمن، مؤكدا أن الخاطفين هم من تنظيم “القاعدة” ويطالبون بفدية كبيرة.
وقال المصدر الحكومي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن “الثلاثة موجودون في محافظة شبوة الجنوبية، وليس في حضرموت حيث اختطفوا في 28 مايو”، مشيرا إلى “مساع حثيثة يقوم بها شيوخ عشائر في شبوة مع القاعدة من أجل إطلاق سراح الفرنسيين”. وذكر المصدر أن هذه المساعي تتم “بناء على طلب إحدى الشخصيات من دول مجلس التعاون الخليجي” دون أن يحدد من هو.
وكان الفرنسيون الثلاثة وهم إمرأتان ورجل، يعملون مع منظمة “تريانغل جينيراسيون اومانيتير” الإنسانية مع فريق من 17 يمنيا، في “سيئون” التي تبعد 600 كلم شرق صنعاء.
واختطف الثلاثة في 28 مايو الماضي، وهم كانوا في هذه المنطقة منذ مارس المنصرم، ورفضوا أي حماية بحسب السلطات اليمنية. ولم تتبن أي جهة عملية الخطف.