بحضور خادم الحرمين الشريفين 

الرئيس اليمني يوقع على المبادرة الخليجية في الرياض

yemen-ali0i1
طباعة التعليقات

الشرق- وكالات 

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، وقع فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليمنية مساء اليوم في قصر خادم الحرمين الشريفين بالرياض على المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية، كما وقع ممثلو الحكومة اليمنية وأحزاب اللقاء المشترك على الآلية التنفيذية للمبادرة.

وقال خادم الحرمين الشريفين  خلال حفل توقيع الاتفاق، إن من شأن هذا الاتفاق إنهاء الأزمة السياسية في اليمن وأن يفتح صفحة جديدة تبدأ اليوم في تاريخ هذا البلد العريق، وأضاف خادم الحرمين الشريفين مخاطبا القادة اليمنيين بحضور وزراء خارجية دول خليجية “اليوم تبدأ صفحة جديدة من تاريخكم، تحتاج منكم اليقظة وإدراك المصالح، وتحقيق أهداف الحرية بكل أشكالها لا يمكن لها أن تستقيم دون مسؤولية”، وحذر اليمنيين من الخلافات لأن “النتيجة لذلك هي الفوضى في متاهات لا يعلمها إلا الله” داعياً إياهم إلى نسيان الماضي والتسامح.

وأكد أن “السعودية ستبقى عوناً لكم كما كانت في الماضي، وهذا يستدعي منكم مواجهة التحديات القائمة بحكمة وصدق وشفافية وليكن طريقكم إلى ذلك الصبر والعمل وبدون ذلك لا مجال لتحقيق آمالكم وطموحاتكم”.

بدوره، أعلن الرئيس اليمني استعداده للشراكة والتعاون لانجاح تطبيق المبادرة الخليجية.

وأضاف “ليس المهم هو التوقيع على المبادرة إنما حسن النوايا وبدء العمل” كما قال في معرض حديثه عن تداعيات الأمة اليمنية، وصولا إلى لحظة التوقيع: “مستعد لشراكة حقيقية لبناء ما خلفته الأزمة وسأتعاون مع الحكومة المقبلة لإنجاح المبادرة”.

وتوقيع المبادرة الخليجية لنقل السلطة يفتح الباب أمام انتهاء الأزمة المستعصية التي يغرق فيها اليمن منذ أكثر من عشرة اشهر.

ووقع صالح بحضور الملك عبدالله بن عبد العزيز، وكبار الأمراء في العائلة المالكة.

كما وقع المبادرة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد كون بلاده ترأس الدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي.

وبعيد التوقيع، قام ممثلون عن حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن والمعارضة بالتوقيع على الآلية التنفيذية للمبادرة، وهي آلية مزمنة تحدد بالتفصيل ملامح المرحلة الانتقالية في اليمن.

وبموجب هذه الآلية التنفيذية، يسلم صالح صلاحياته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي، ويبقى رئيساً شرفيا لمدة تسعين يوما، على أن تشكل حكومة وحدة وطنية برئاسة شخصية من المعارضة.

وأعلن الأمين العام للآمم المتحدة بان كي مون قبل ذلك بقليل أن الرئيس اليمني سيتوجه إلى نيويورك لتلقي العلاج الطبي بعد توقيع اتفاق نقل السلطة.