بين المدرج و المنصة

حرب الكلاسيكو.. معارك على عدة جبهات

طباعة ٥ تعليقات

بدر النويصر  بدر النويصر

مباراة الكلاسيكو مباراة يعتبرها الكثير من متابعي كرة القدم اللقاء الأقوى حول العالم، اللقاء الذي يتجاوز كونه مباراة من 90 دقيقة إلى ماهو أبعد من ذلك من صراع حضاري جغرافي سياسي، صراع بين هيمنة حالية لبرشلونة وتاريخ كبير للريال، صراع بين ملايين صفقات فلورينتو بيريز وبين سياسة أبناء “لا ماسيا” الكاتالونية.

هذه المباراة ستكون الثالثة بين ريال مدريد وبرشلونة في الموسم  الحالي بعد لقائي السوبر، والسابعة في عام 2011 كأكثر سنة تشهد مباريات بين الغريمين الأسبانيين في تاريخ مواجهاتهما!
كانت حصيلتها فوز مدريدي وحيد في نهائي كأس ملك أسبانيا، وفوزين لبرشلونة في ذهاب دوري الأبطال وأياب السوبر، وثلاث تعادلات توزعت على أياب الدوري، ذهاب دوري الأبطال، وأياب السوبر.

كل من الفريقين سيدخل هذا اللقاء بعدة نقاط أفضلية في صفه، فلنقرأ 5 نقاط وأرقام متنوعة لريال مدريد وبرشلونة قد تكسر أو تثبت نفسها في هذا اللقاء:

 

ريال مدريد

الزمان والمكان

ريال مدريد يلعب هذه المباراة على ملعبه وهو متصدر للدوري بفارق 3 نقاط عن برشلونة وبأفضلية مباراة عنه.

ريال مدريد يريد الانتصار السادس عشر على التوالي

رقم قياسي للفريق بانتظاره في حال تحقيقه الفوز، سيكون الانتصار السادس عشر على التوالي في جميع المنافسات وبوابة للاستمرار على نغمة الانتصارات.

 

التعادل ليس سيئاً

ميزة سيدخل بها الملكي هذه المباراة لم تحدث له في آخر 3 مواسم، وهي دخول الكلاسيكو متفوقاً على برشلونة بثلاث نقاط –مع أفضلية مباراة-، مما يعني أن التعادل إن حصل فلن يكون خبراً سيئاً للفريق. وهذا يجعلنا لا نتوقع ما هي الطريقة التي سيلعب بها خوزيه مورينهو.

استغلال معاناة البارسا خارج ملعبه

في هذا الموسم عانى برشلونة خارج أرضه بالليغا، ففي 6 مباريات لعبها خارج أرضه فاز في 2 فقط وتعادل 3 مرات وخسر خسارته الوحيدة بالدوري حتى الآن، لم يستطيع تسجيل سوى 8 أهداف خارج الكامب نو (مقابل 39 على أرضه)، وتلقى 7 أهداف خارج ملعبه (مقابل 0 بالكامب نو).

القوة الهجومية الضاربة

الميرينغي أحرز بالدوري بعد 14 مباراة 49 هدف، وضمن أول 6 هدافين بالليغا تبرز أسماء رونالدو، هيغواين، بن زيمة محرزين ما مجموعه 36 هدف. بينما يعتبر دي ماريا من أكثر اللاعبين إزعاجاً لدفاعات الخصوم، حركة متواصلة، تسديد، تسجيل، مناورة، وصناعة للأهداف. الأرجنتيني أنخيل دي ماريا استطاع حتى الآن صناعة 11 هدفاً لفريقه في 12 مباراة شارك فيها بالليغا، وسجل 3 أهداف.

صورة توضح معدل أهداف وأداء ثلاثي الهجوم المدريدي الموسم الماضي وهذا الموسم حتى الآن

 

 

برشلونة

غارديولا لايخسر من مدريد في الليغا، ولا البرنابيو

منذ توليه مهمة تدريب برشلونة، قاد بيب غارديولا برشلونة في 6 مباريات بالليغا ضد ريال مدريد فاز في 5 منها وتعادل واحدة ولم يخسر. أما على ملعب سانتياغو بيرنابيو فقد واجه ريال مدريد في 5 مناسبات بمختلف البطولات، فاز في 3 منها وتعادل مرتين ولم يخسر.

تخصص ميسي

ميسي تخصص بالتسجيل والإبداع بمواجهة ريال مدريد، حيث لعب 15 مباراة كلاسيكو سجل فيها 13 هدفاً وصنع 7 أهداف. كما أنه تمكن من التسجيل في آخر خمس زيارات لملعب ريال مدريد كرقم قياسي في تاريخ برشلونة متساوياً مع هوغو سانشيز.

4-3-3 أم 3-4-3؟

غارديولا كسر الأسلوب التقليدي الذي اعتمد عليه بالسنوات الماضية “4-3-3″ لأول مرة هذا الموسم، ولعب 8 من مبارياته بالليغا بخطة مختلفة بتكثيف الوسط بأربع لاعبين والاكتفاء بثلاثة مدافعين فقط. الأسلوب الجديد لم يعجب الكثيرين ولا ندري بأي من الأسلوبين سيلعب بيب هذه المباراة، لكن المفاجأة هي أن 3-4-3 كانت أكثر فاعلية بالشقين الهجومي والدفاعي مع برشلونة حتى الآن.

 

الإستحواذ على الكرة

أسلوب تميز فيه برشلونة بالسنوات الأخيرة، السيطرة على الكرة، التمريرات، والبحث عن طريق للهدف. برشلونة حاز على الأفضلية بالاستحواذ على الكرة في آخر 210 مباراة له بجميع البطولات.

هدوء لاعبي برشلونة ضد توتر لاعبي الريال

منذ بداية الموسم الماضي، بدأت تشهد مباريات الكلاسيكو انفلاتاً بالأعصاب والعديد من اللعب الخشن والبطاقات الحمراء، أكثرها كانت من نصيب ريال مدريد، سيطرة برشلونة على الملعب تجبر ريال مدريد على الخشونة، في آخر 7 لقاءات شهد الكلاسيكو 6 بطاقات حمراء لريال مدريد واثنتين فقط لبرشلونة.

  • استفتاء

    البنية القانونية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب :

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...