أنوار الصميخي

في شهر أبريل من عام2005  صرحت «كوندوليزا رايس»  لصحيفة واشنطن بوست أن مبدأ «الفوضى الخلاقة» هو ما تمارسه إدارة الرئيس بوش في حربها على الإرهاب عندما نشرت قواتها العسكرية على الأراضي الأفغانية والعراقية، و يقوم هذا المبدأ على إثارة النعرات والأقليات والإثنيات المختلفة في مناطق الصراع ونشر السلاح وفرق الموت بهدف الوصول للديمقراطية المنسجمة مع الكيان الأمريكي والصهيوني .

تعرّف الفوضى الخلاقة بإيجاز على أنها حالة سياسية أو إنسانية مريحة بعد مرحلة فوضى متعمَّدة الإحداث، أو عملية اختلاق مشاكل و تفعيلها بصورة منظمة من قبل فاعل خارجي يريد إعادة ترتيب الأوضاع، وهناك من يُرجع مصطلح “الفوضى خلاقة”  إلى أدبيات الماسونية الإلحادية  التي ترى الكون كله خلق من فوضى، ومهما اختلفت التعريفات للفوضى الخلاقة تظل إحدى مخرجات سياسات العولمة الحديثة.

تنقسم الفوضى الخلاقة لمرحلتين:  الأولى هي الفوضى الستاتيكية (الثابتة) ثم تتحول بعدها إلى الفوضى الديناميكية (المتحركة)، و قيل إن مؤسسها الأول ميكافيلي صاحب نظرية الغاية تبرر الوسيلة والذي قال في كتابه الأمير “الشجاعة تنتج السلم والسلم ينتج الراحة و الراحة يتبعها فوضى والفوضى تؤدي إلى اضطراب ومن الفوضى ينشأ النظام والنظام يقود إلى الشجاعة” 
كما يرى البعض أن المجرى العملي لها كان أيام الثورة الفرنسية عندما أكلت الثورة أبناءها، أما جانبها الإقتصادي فقد ورد في كتاب عالم الإقتصاد النمساوي جوزيف شامبيتر “عن الرأسمالية و الإشتراكية”.

يعكف الآن الباحثون في الدراسات الإستراتيجية والسياسية على سر الاشتباه بين الفوضى الخلاقة الأمريكية وثورات الربيع العربي اللا منهجية، والذي لم يتردد على  إثره الرئيس اليمني  بالإشارة إليه في أحد خطاباته بالمؤتمر السنوي أمام قادة القوات المسلحة والأمن قائلاً ” نحن نحذر من الفوضى، نحن نحذر من الفوضى الخلاقة”، ليسوق استعداءً شعبياً لمعارضيه وللربيع العربي بالمجمل من خلال ربطه بما يسمى مشروع الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة .   

لكن كيف لنا الربط التام بين الفوضى الخلاقة والربيع العربي، وهو  الذي أسقط أحد أهم حلفاء أمريكا وإسرائيل في مصر،  وأتاح الفرصة للإسلاميين اللذين لا يجدون في أنفسهم غضاضة من نصب العداء العلني لسياسة السلام مع إسرائيل، وإن أغفلنا نسبية هذا العداء بين صفوفهم.

علينا أن نستبشر بالصعود الإسلامي رغم كل المؤشرات المنذرة باختطاف الديمقراطية، لأن صعودهم ما هو إلا دلالة على استقلالية التحركات الشعبية لعام 2011 من المطبخ السياسي الأمريكي وإن تقاطعت بعض المصالح معها، كما أنه ينقل التيارات الإسلامية من المرحلة التظلمية التطهرية، ومن الطغيان و التخلف إلى مرحلة الواقع السياسي و التحديات أمام الشعوب.