وفاة الشاعر الفلسطيني سالم جبران في مدينة الناصرة اليوم

طباعة ١ تعليق

    القدس ــ أ ف ب

توفي صباح الاثنين في مدينة الناصرة أحد شعراء المقاومة الفلسطينية، الكاتب والشاعر سالم جبران، عن عمر يناهز 70 عاماً، وسيشيع جثمانه الثلاثاء في بلدة البقيعة في الجليل.

ولد الكاتب والشاعر والصحافي سالم جبران في قرية البقيعة شمال فلسطين عام 1941، وكتب في سيرته الذاتية أنه عندما كان طفلاً شاهد عام 1958 قوافل اللاجئين الفلسطينيين وهي تعبر البقيعة إلى المجهول في لبنان.

وأثرت تلك المشاهد المحزنة عليه نفسياً، وعلى التزامه القومي والإنساني، وبدأ بنشر قصائده الوطنية عندما كان في الـ14 من عمره.

وفي كتاب الأديب الراحل غسان كنفاني حول “أدب المقاومة في فلسطين المحتلة”، أبدى كنفاني اهتماماً واضحاً بشعر سالم جبران وأسلوبه الفريد الذي استفاد من المناخات الشعبية والشعر الشعبي.

أصدر سالم جبران ثلاثة دواوين شعرية هي “كلمات من القلب” (1971)، و”رفاق الشمس” (1975)، و”قصائد ليست محددة الإقامة” (1972).

وقال الكاتب محمد علي طه لوكالة “فرانس برس” أن سالم جبران هو واحد من أعمدة شعر المقاومة الأربعة: توفيق زياد، ومحمود درويش، وسميح القاسم، وسالم جبران”.

أضاف “كنا في صف واحد في مدرسة “ينه ينه” في ثانوية “كفر ياسيف” مع الشاعر محمود درويش، وكنا أصدقاء.

 وكان هو يتنافس مع محمود درويش منافسة ودية،  تأثر جبران بشعراء العراق من أمثال نازك الملائكة، وبدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي، كما تأثر وأحب الشاعر محمد مهدي الجواهري”.

تابع قائلاً أن قصيدة سالم جبران “كتبت بلغة بسيطة مكثفة ومتناغمة.. فقال (كما تحب الأم/ طفلها المشوه/ أحبها/ حبيبتي بلادي).

 شعره ثوري إنساني مرتبط بالإحساس والوطن، فنشعر به وهو يعاني من الغربة والمنفى في وطنه، فقال عند زيارته لمدينة صفد (غريب أنا يا صفد، وأنت غريبة)”.

ولفت محمد علي طه قائلاً: “زرته قبل أسبوعين في بيته، وناقشنا واقع اللغة العربية، ووصفه بالمأساوي، ولكنه قال مثلما تغلبت على الاحتلال العثماني والإنكليزي والفرنسي ستبقى اللغة العربية لغة عريقة ولغة حياة”.

من جهته، قال محمد نفاع: “ولد سالم جبران لعائلة وطنية إنسانية وتقدمية، وانضم إلى النضال، ثم إلى صفوف المقاومة، وعمل محرراً لمجلة الغد، وبقي يتحمل مسؤولياته مع عضويته للجنة المركزية للشبيبة، وللحزب الذي كان عضواً في مكتبه السياسي”.

انتقل سالم جبران للسكن في مدينة الناصرة، وكان أمين سر الحزب فيها، وعمل كرئيس لصحيفة “الاتحاد” الحيفاوية بعد وفاة الكاتب إميل حبيبي، في التسعينيات.

إلى ذلك، كان سالم جبران من مؤسسي قيادة الجبهة الديمقراطية للمساواة عام 1977، وقام بتمثيل الحزب الشيوعي في عدد من النشاطات في البلاد وخارجها. ترك الحزب عام 1993، لكنه بقي صديقاً له.

له مقالات سياسية أدبية واجتماعية لا تقل جودة عن شعره، وساهم في تحرير مجلة “الجديد” الأدبية، ونشر مقالات في صحيفة “الرأي” الأردنية، و”النهار” اللبنانية، كما ترأس تحرير مجلة “المستقبل”، وحاضر في جامعات ومعاهد عليا حول التعددية الثقافية، وقضايا الثقافة الفلسطينية والقضية الفلسطينية.

وركز على كتابة المقالات حول الثقافة الفلسطينية منذ العهد العثماني إلى النكبة، كما نشر عدداً من المقالات عن الأدب العربي الكلاسيكي.