نجحت الثورات العربية في إسقاط كثير من الأقنعة وكشف العديد من حقائق كانت مدفونة طويلا، لكن أشد ما يظهر وقع الثورات العربية عليه بكل وضوح هو ما سمي طويلا بـ «محور الممانعة» والذي كان مشكلا من خمس قوى رئيسية هي إيران وسوريا وحزب الله وحركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين.
وإن كانت حركتا حماس والجهاد هما الأقل صخبا في هذا المحور، فإن طهران ودمشق وحزب الله على لسان أمينه العام كانوا لا يتركون فرصة إلا ويسارعون على التأكيد على أن «محورهم» هو الحامل الحقيقي لطموحات وآمال الشعوب وهو الحصن الأخير أمام الصهيونية والهيمنة الغربية، والحامي الوحد للمقاومة الفلسطينية.
لكن ومع انطلاق الثورات العربية ووصول مدها إلى العاصمة السورية دمشق، انقلب هذا المحور رأسا على عقب فلم تعد طموحات وآمال الشعوب هي همه بل توحدت القوى الثلاث (دمشق وطهران وحزب الله) على قمع الشعب السوري والخوض في دمائه، ولم تعد المقاومة الفلسطينية هي الحليف بل اتجهت التطمينات نحو إسرائيل على لسان ابن خال الرئيس السوري وأغنى رجل أعمال في سوريا حين أعلن أن نظام الأسد هو الضمانة الحقيقية لأمن واستقرار إسرائيل.
وفيما بدأت حماس التحرك للرحيل من دمشق فيما بدا حينها رغبة من الحركة بتغيير التحالفات خاصة مع صعود الإخوان المسلمين في مصر وغيرهم من القوى الإسلامية في ليبيا وتونس والمغرب، اتضحت الحقائق أمس مع قرار حركة الجهاد الإسلامي أيضا الرحيل بقادتها ومقاتليها من دمشق ولكن هذه المرة مع الإعلان عن السبب الحقيقي، وهو رفض الحركة طلبا مباشرا من القيادة السورية بالمشاركة في قمع المتظاهرين.
الملفت أن طهران، أبدت غضبا شديدا من حركة الجهاد الإسلامي وهي الممول الرئيسي لها ودفعت علاقتها مع الحركة إلى حالة غير مسبوقة من التوتر، كما أن حزب الله حاول الضغط على حركتي الجهاد وحماس لإقناعهما بالمشاركة في قمع الثوار السوريين، وهو ما يؤكد أولا ما قيل طويلا بأن طهران وحزب الله متورطين وبشكل مباشر في قمع الثورة السورية، كما أنه يوضح أنهما حريصان بشكل شديد على استمرار النظام السوري مهما كانت «خسائر الشعوب» التي ادعوا طويلا تمثلهم لطموحاتها.
أما التخلي عن حركتي حماس والجهاد بهذا الشكل لرفض الحركتين تلويث أيدي مقاتليهما بدماء السوريين فهو دليل إضافي على ما قيل سابقا وهو أن هذه الجهات لا تدعم المقاومة ولا تهتم بفلسطين ولكنها فقط تستغلها للدعاية السياسية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٦) صفحة (١٥) بتاريخ (٣٠-١٢-٢٠١١)