• شتيمة القبيح، لا تكفي لجعل فمك طاهرا..
• كلّنا يكره الموت، لكن قلة قليلة من البشر، يحبون الحياة حقا..
• لا تظلموا الديكتاتور، إنه يبدأ بـ: إنشاء القيد، فقط، لاعتقاده أن الشعب: قيد الإنشاء!
• لماذا لا يسكننا “الجنّي” إلا بعد أن نعرف، بأن “الجني” قادر على أن يسكن فينا؟!
• لو لم يجلس أكثر من نصف شباب مصر، على المقاهي، يلعبون “طاولة”، لما التفت أحد، لضرورة اللعب بـ “الكرسي”!
• ما من قهوة “أحلى” من القهوة “المرّة”: حين تخرج الكلمات من المعجم إلى العبارة، لا تكون وفيّة لماضيها، بالضرورة!
• حافز: بارقة “عمل”!
• الدوري الإيطالي: كثير من كرة القدم، وقليل من الأهداف، الدوريات الخليجية: كثير من الأهداف، وليس هناك كرة قدم أصلا، من هذا الذي قال: “الكورة أهداف”؟!
• حين تقول لصغير: “أحسن الهيئة”، يحسنها.. غالبا، وحين تقول لكبير، العبارة ذاتها، يشكك في نواياك.. غالبا!
• بالشعبي الفصيح:
اللّي بيصعد لك جبل ..
افرح، لو أنّه.. ما رقاهْ
والّلي يدوِّر لك خَطَا..
ازعل “عليك”.. إن ما لقاهْ!!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٤٥) صفحة (٥) بتاريخ (١٨-٠١-٢٠١٢)