زحالقة لـ الشرق: إسرائيل تستخدم التهديد باستهداف إيران لابتزاز أمريكا وأوروبا

58877.jpg
طباعة التعليقات

غزةوائل بنات

قال العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي جمال زحالقة لـ “الشرق” إن إسرائيل تبتز أمريكا والدول الأوروبية من أجل زيادة الضغط على إيران وفرض المزيد من العقوبات عليها، مستبعداً أن تقوم بمهاجمتها عسكرياً في المرحلة الراهنة على الأقل.
وأضاف زحالقة أن إسرائيل يئست من قيام الولايات المتحدة بحملة عسكرية، لكنها تأمل أن تكون العقوبات أكثر صرامة ضد إيران، لذلك هي تسخِّن الوضع وتريد أن يقلق العالم على اعتبار أنها تريد أن تقوم بحرب، وهذا يتم على سبيل الضغط على أمريكا وغيرها من الدول الأوروبية حتى تشدد العقوبات على إيران”.
ويرى زحالقة أن زيارة رئيس الأركان الأمريكي مارتن دمبسي نهاية الأسبوع الماضي إلى إسرائيل والإعلان عنها عبر وسائل الإعلام هي لاستعراض العضلات وكأن شيئاً ما يحدث، وذلك في سبيل حث المجتمع الدولي لفرض عقوبات جدية ضد إيران.
وأكد زحالقة أن خيار الحرب ضد ايران حاضر بشكل دائم في السياسة العسكرية لإسرائيل، لكنه في هذه المرحلة يستخدم فقط لإيجاد حالة من التوتر والتأهب وتخويف العالم من خطر الحرب حتى يتحرك العالم للضغط وفرض عقوبات شديدة على إيران حتى يأتي الوقت المناسب لشن الهجوم عليها.
وبرر زحالقة هذا الموقف بوجود صعوبات تقنية تمنع إسرائيل من الهجوم على إيران في الوقت الحالي، فهي بحاجة إلى أسلحة أكثر قدرة، ومعلومات استخبارية أكبر عن قدرات إيران النووية وقدرات الأسلحة التقليدية التي تملكها، لذلك فإن إسرائيل لا تستطيع أن تقوم بذلك بمفردها، وتحتاج للولايات المتحدة الأمريكية التي لا تستطيع المغامرة بالحرب في عام الانتخابات الرئاسية.
وكشف زحالقة عن دراسة المستويين العسكري والسياسي في إسرائيل لسيناريو شن هجوم عسكري محدود ضد إيران، حتى يتدخل العالم ليوقف تطوره إلى حرب شاملة، عن طريق حل يشمل وقف البرنامج النووي الإيراني.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥١) صفحة (١٤) بتاريخ (٢٤-٠١-٢٠١٢)