المشروعات تحتاج إلى رؤية وخطة وفريق عمل، وتصميمات توضح هذه الرؤية وتبسطها للمتلقي، بحيث يستطيع تخيل شكل المشروع. في الفترة الأخيرة نلاحظ تركيز المشروعات لدينا على تصميمات البعد الثلاثي “3D”؛ لكونهم يعتمدون على “الإبهار” لنيل “الإقرار”، فنجد تصميمات خيالية غير قابلة للتطبيق، فالمهم هو نيل الموافقة على مشروعهم؛ لعلمهم بعدم وجود من يربط بين النتائج وما عرض في التصميمات، وفي النهاية تكون المحصلة عبارة عن تصميمات “3D” ونتائج “نص D”، وبعد هذه النتائج (النص كم) يأتي مشروع “ثري دي” آخر برؤية أخرى، وإن أردتم مثالاً عليكم بالبحث عن مقطع “توسعة طريق الملك فهد في الدمام” وشوفوا العجب الثلاثي!

إبراهيم القحطاني
من مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم… المزيدمن مواليد وسكان المنطقة الشرقية, يعمل في القطاع النفطي كمفتش لجودة الأداء. زوج وأب لـ"جنى" , مدون و كاتب ساخر مهتم بالشأن المحلي. عاشق أبدي للإذاعة و البر.
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٥٣) صفحة (٣٦) بتاريخ (٢٦-٠١-٢٠١٢)