بشرى لـ الشرق: كتبت تقرير تنحي مبارك عن السلطة

60887.jpg
طباعة ٣ تعليقات

الدوحةعبدالله السلمان

أكد الإعلامي المخضرم في قناة الجزيرة، الزميل فوزي بشرى، أنه أعد وكتب تقريره الشهير يوم تنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك، قبل الإعلان عن ذلك بساعات قليلة. وقال، في لقاء مع “الشرق” في الدوحة، أمس الأول، بمناسبة مرور عام على الثورة المصرية، إنه تمنى أن يتأخر إعلان التنحي لساعات إضافية، ليكون التقرير أكثر وقعاً وثورة، بعدما ملئت عدسات المصورين من دماء الشعب المصري الثائر. واحتل التقرير الإخباري المصور، الذي افتتحه فوزي بالآية الكريمة “اليوم ننجيك ببدنك لتكن لمن خلفك آية”، مساحة كبيرة في قلوب الثوار المصريين، المتابعين لشأن ثورات الربيع العربي، مستعيناً بخبرته الثقافية التراكمية، وقراءته العميقة التي لا تتوقف في الشأن الإعلامي. ورغم اختفائه خلف الشاشة دائماً، إلا أن فوزي يظل علامة فارقة في التقريرات التي يصنعها بنفسه، كتابة وإلقاء، ولصوته الجهوري الرخيم وقع آخر، حتى وصف بأنه من أسهم بتقريراته في إسقاط “زين العابدين، وحسني مبارك، ومعمر القذافي”، كما عبّر عنه متابعوه، إلا أن بشرى أكد لـ”الشرق” أن ذلك كان قرار الشعوب أنفسها، وأنه لم يقدم شيئاً سوى الواجب المهني الإنساني. ونصح بشرى جميع الراغبين في صياغة التقريرات الإخبارية التي تحدث تفجيراً في المفردات والنفس، بالقراءة والمتابعة المستمرة، وتطوير الهواية، بيد أنه أوضح أن الموهبة تتحكم كثيراً في تسيير مجريات الإعلامي، إذا ما ابتعد عن عواطفه تماماً. وخلال تصفحه لـ”الشرق”، أثنى الزميل فوزي على التجربة الجديدة لها، والتطور الذي سيضيف كثيراً للصحافة السعودية، وكان الزميل فوزي عمل في المملكة منذ عام 1984م وحتى 1990م، في إحدى وزاراتها، ثم التحق بقناة الجزيزة منذ تأسيسها، رافضاً عروضاً عديدة قدمت له من قنوات عالمية وعربية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٦٠) صفحة (٣٤) بتاريخ (٠٢-٠٢-٢٠١٢)
الأكثر مشاهدة في ثقافة