رئيس بلدية شرورة لـ الشرق:

اعتماد مخطط جديد في الوديعة.. وتعويض المتبقين من المستحقين

طباعة ١ تعليق

شرورةالشرق

أوضح رئيس بلدية شرورة، فوزي عويضة، في تعقيب تلقته “الشرق” حول ما نشر في العدد رقم (74) صفحة (10) بتاريخ 16/02/2012م، حول مطالبة أهالي الوديعة بتكوين لجنة جديدة، وأن التعويضات السابقة صرفت لغير المستحقين في قرية الوديعة القديمة.
وأشار عويضة أنه بالنسبة لتعويضات أهالي الوديعة فقد وجّه المقام السامي بتكوين لجنة لحصر أهالي الوديعة الواقعة أراضيهم داخل أملاك وزارة الدفاع، وقد قامت اللجنة بحصر المواطنين، حيث بلغ عددهم 556 مواطناً، وقد صدر لهم أمر سامٍ في عام 1420هـ بتعويضهم قطعتي أرض لكل مواطن، وبناء عليه فقد تم تعويض أغلبهم ولم يتبقَّ منهم سوى 52 مواطناً، نظراً لانتهاء الأراضي بالوديعة، وبعد فترة من الزمن تقدمت مجموعة من أهالي الوديعة بشكوى للمقام السامي بحجة أن الحصد الأول لم يشملهم وعددهم (168) شخصاً، وقد أثبتوا أملاكهم بصكوك مؤقتة من المحكمة الشرعية بناء على موافقة أمير المنطقة، وفي ضوء ذلك تم تشكيل اللجنة مرة ثانية بناء على توجيه من المقام السامي للشخوص إلى الوديعة والوقوف على هذه الشكوى ودراسة الصكوك المقدمة منهم حسب الآلية الموضحة بالتوجيه السامي، وهي عدم تكرار الأسماء ما بين الحصر الأول والثاني بالنسبة لصاحب الطلب أو أحد أفراد أسرته، وبناء على ذلك اجتمعت اللجنة من جديد وقامت بدراسة الصكوك المؤقتة واختارت حوالى تسعين شخصاً واستبعدت 87 شخصاً لتعارضهم مع الآلية التي تعمل بها اللجنة، وقد صدر أمر سامٍ جديد بتعويض تسعين مواطناً فقط ويلحقون بالدفعة الأولى وهي (556) مواطناً، الذي سبق أن أشرنا إليها في بداية هذا الموضوع، علماً بأنه تم اعتماد مخطط جديد في الوديعة، ويتم قريباً إن شاء الله تعويض هؤلاء التسعين مواطناً مع من تبقى من الدفعة الأولى وعددهم (52) مواطناً حسب الأنظمة والتعليمات التي تم في ضوئها تعويض الدفعة الأولى. علماً بأنه تمت إحالة كامل أوراق تعويضات الوديعة وما يعنيها إلى بلدية الوديعة حسب الاختصاص، وذلك لما يقارب ثلاث سنوات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٤) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٧-٠٣-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...