الربيعة لـ الشرق : 21 توصية لإنهاء التأخير في نظر قضايا الأخطاء الطبية

أمير الحدود الشمالية يدشن مشروعات صحية بمليار و 88 مليون ريال

أمير الشمالية لدى تدشينه للمشروعات الصحية الجديدة (تصوير: مرضي المطرفي)

طباعة التعليقات

عرعرخلف جويبر، عيسى الفدعاني

مدير جامعة الحدود الشمالية: مستشفى جامعي سعة مائتي سرير بتكلفة 406 ملايين

دشن أمير منطقة الحدود الشمالية صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد آل سعود أمس، عددا من المشروعات الصحية بمدينة عرعر بتكلفة إجمالية بلغت مليارا و88 مليون ريال. وشملت المشروعات التي دشنها الأمير بحضور وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، افتتاح مشروع مجمع الأمل والصحة النفسية بسعة مائة سرير، ومشروع مراكز للرعاية الصحية الأولية في كل من عرعر ورفحاء وطريف، ومشروع التطوير الشامل لمستشفى النقاهة والتأهيل الطبي بمدينة عرعر، وتدشين مشروع التطوير الشامل لمركز الأمير عبدالله بن مساعد لطب وجراحة القلب، ومشروعات الإسكان للأطباء والعاملين بعرعر ورفحاء وطريف. من ناحية أخرى وضع أمير المنطقة حجر الأساس لمشروعات صحية جديدة بالمنطقة شملت مشروع مركز الغسيل الكلوي بعرعر، ومشروع إسكان الأطباء والعاملين بمستشفى الولادة والأطفال بمدينة عرعر، ومشروع إسكان الأطباء والعاملين بمجمع الأمل للصحة النفسية بمدينة عرعر، ومشروع إسكان الأطباء والعاملين بمستشفى طريف العام، المرحلتين الثانية والثالثة، ومشروع التموين الطبي والمستودعات العامة بالمنطقة. كما دشن الأمير مشروع رفع السعة السريرية لمستشفى النساء والولادة والأطفال بمدينة عرعر من مائتي سرير إلى ثلاثمائة سرير واعتماد برنامجه التشغيلي. وقد جرى أمس توقيع اتفاقية التعاون بين جامعة الحدود الشمالية والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة بحضور أمير منطقة الحدود الشمالية ومعالي وزير الصحة.
من جهته، تفقد الوزير الربيعة مركز القلب واطلع على سير العمل واستمع لشكوى عدد من المواطنين، ومن ثم توجه إلى مستشفى النقاهة بعرعر، وزار عددا من المنومين به. وفي ختام جولته عقد لقاءاً صحفياً أجاب فيه على سؤال لـ «الشرق» حول طلاب المعاهد الصحية الذين تم توجيههم لمستشفيات خاصة، مؤكداً أن هناك تنسيقاً بين عدة وزارات منها وزارة العمل والصحة لإيجاد حل لوضعهم في وقت قريب جداً، دون أن يحدد ذلك الوقت. وحول الابتعاث والتدريب ذكر أن الوزارة اعتمدت في الوقت الحالي معايير المستشفيات العالمية ترتكز على النوعية والجودة العالية، مؤكداً في الوقت نفسه أن اهتمام الوزارة لا ينصرف فقط إلى إنشاء المستشفيات بل يركز على نوعية تلك المستشفيات التي تهتم بصحة المواطن على أرض المملكة في جميع مناطقها. وأشار الوزير إلى أن هناك 21 توصية تدرس لوضع حلول لإنهاء التأخر في نظر الأخطاء الطبية من قبل لجان شرعية يرأسها قاضٍ من فئة (أ) وفي طريقها للتنفيذ على حد قوله. وعن حاجة المشروعات للكوادر الصحية والفنية والإدارية أكد الوزير أن كل مشروع وبرنامج يتم افتتاحه له وظائف تشغيلية بحسب الأنظمة. وبرر تطوير مركز القلب في مدينة عرعر، الذي يختص بالقسطرة دون عمليات القلب المفتوح، بأنه يحتاج إلى تأنٍ وحكمة لأنه يمس حياة الإنسان السعودي بشكل مباشر.
من ناحية أخرى، كشف مدير جامعة الحدود الشمالية الدكتور سعيد بن عمر آل عمر أنه سيتم توقيع عقد بقيمة 406 ملايين لمستشفى جامعي سعة مائتي سرير شاملا جميع الخدمات الطبية وقابلا للتطوير في المستقبل إلى 600 سرير، جاء ذلك في الحفل الخطابي الذي أقيم أثناء تدشين صاحب السمو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الحدود الشمالية لعدة مشروعات صحية بالمنطقة وبحضور معالي وزير الصحة الدكتورعبدالله الربيعة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٤) صفحة (٤) بتاريخ (٠٧-٠٣-٢٠١٢)