يوسف لـ الشرق: حماس وفتح يتخوفان من ثورة الشارع الفلسطيني إذا لم ينتهِ الانقسام

امرأة فلسطينية من غزة (الشرق)

طباعة التعليقات

غزةوائل بنات

قال أحمد يوسف، القيادي في حركة حماس والمستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء الفلسطيني في غزة إسماعيل هنية إن خوف حركتي فتح وحماس من رد فعل الشارع في حال استمرار الانقسام، يدفعهما للتسريع بإتمام المصالحة الفلسطينية.
وأضاف يوسف لـ “الشرق” أن ما يمنع حدوث رد فعل من الشارع في الوقت الحالي هو أن الأوضاع في غزة والضفة الغربية مضبوطة بقوة الأجهزة الأمنية، لكن الحركتين تخشيان من أن هذا التراكم من مخاوف استمرار الانقسام قد يدفع الشارع للثورة، إذا ما استمرت عملية الإبطاء والتأجيل، مشيرا إلى أن التعقيدات على الأرض أصبحت كبرميل بارود يمكن أن ينفجر في أي لحظة.
وحول ما إذا كان هناك تخوف من أن يعطل تشكيل الحكومة الانتقالية إلى ما بعد الانتخابات الأمريكية، قال يوسف “ما نشتَّمه من بعض النقاشات لدى بعض في فتح أن هذه سنة انتخابية في أمريكا لا يمكن اتخاذ خطوات كبيرة فيها، وأن الرئيس الأمريكي في الدورة الثانية سيكون وضعه أقوى ويمكن أن يأخذ مواقف موالية أكثر للفلسطينيين لو أعيد انتخابه، ويأملون انتهاء هذه السنة على أمل التغيير في السياسة الأمريكية وعدم إعطاء الإسرائيليين أي ذريعة للإجهاز على السلطة في الضفة”.
وأضاف: “وربما حماس لديها حسابات أخرى فالوضع العربي غير مستقر، وربما يستقر بعد سنة، بعد الثورات العربية”، مشيرا إلى أن كل واحد يراهن على الوقت، لكن الوضع الفلسطيني الداخلي لا يتحمل ذلك ولا يحتمل انتظار أو تأجيل أكثر، “لذلك فإن حسابات الساسة في فتح وحماس غير حسابات الشارع الفلسطيني”.
وأكد يوسف أن هناك كثيرين وصلوا إلى القاهرة ليشهدوا إعلان تشكيل الحكومة بعد اتفاق الدوحة وكانوا يتوقعون بالحد الأدنى أن يأتي الرئيس محمود عباس إلى لقاء القاهرة ومعه تشكيل حكومته، ومن ثم يتم الاختيار من بين تلك الأسماء في النقاشات، والحديث عن الحكومة ومهماتها والجدول الزمني لعملها، لكن للأسف هذا لم يحدث، وعاد الجميع بإحباط شديد، لأن كل ما وجدوه هو عبارة عن دردشة.
وقال “الناس بانتظار مولد الحكومة باعتبارها إعلانا رسميا لإنهاء الانقسام، وبالتالي قطع الطريق أمام الإسرائيليين الذين يحاولون اللعب بورقة الانقسام لابتلاع الضفة الغربية وإبقاء غزة لفترة طويلة تحت الحصار ثم في المستقبل دفعها باتجاه مصر”، مشيرا إلى أن الإسرائيليين يخططون لاحتلال الضفة بالمستوطنات والمستوطنين وتصبح قضية الدولة أضغاث أحلام وغزة بكتلتها السكانية هي عبء يريدون إلقائه إلى مصر.
ونفى يوسف صحة الاتهامات المتبادلة بين طرفي الانقسام، بتحميل كل طرف الطرف الآخر المسؤولية عن تأجيل تشكيل الحكومة، موضحا أن الطرفين يتحملان مسؤولية تأجيل المشاورات، مشيرا إلى أنهما توافقا على موضوع تأجيل اللقاء حول الحكومة أسبوعين أو ثلاثة حتى يُسوِّي الطرفان القضايا التي نشأت بعد إعلان الدوحة، كاشفا عن وجود أحاديث عن قرب لقاء يأتي فيه أبو مازن بتشكيلة حكومته.
وأضاف: ” كان من المفترض أن يأتي أبو مازن إلى القاهرة بالأسماء والتشاور حولها، لكن ذلك لم يحدث، أما حماس فإن إعلان الدوحة خلق نوعا من الجدل داخلها وهذا استوجب النقاش الداخلي والتفاهم والاتفاق، وبناء عليه فقد ذكروا بعض النقاط التي تضمن عدم أبدية الحكومة الانتقالية وتُعطل الانتخابات تحت أي ذرائع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٥) صفحة (١٤) بتاريخ (٠٨-٠٣-٢٠١٢)