رئيس الطلبة لـ الشرق: شؤون الرعايا لا تستجيب لنا

«تهديدات قبلية» تثير مخاوف الطلبة السعوديين في جامعة مؤتة بالأردن والسفارة تطمئن

قاعات المحاضرات فارغة من الطلبة السعوديين ( الشرق )

طباعة ١٣ تعليقات

عمانبندر العمار

تغيب أكثر من 600 طالب سعودي في جامعة مؤتة في الكرك الأردني خوفاً من تهديدات تلقوها. وقال طلاب في الجامعة لـ « الشرق»: إن التهديدات من إحدى القبائل على أثر فصل 12 طالبا من القبيلة وتهديدهم للطلبة الخليجيين «السعوديين والعمانيين» على وجه الخصوص على أثر مشكلة حدثت بين اليمنيين والأردنيين في بدايتها بسبب نزع أحد أفراد القبيلة لـ«جنبية» يمني بعد أن دخل بعض السعوديين معهم من مبدأ «الفزعة» وسرعان ما انقلبت القضية لتصل إلى مضايقات للسعوديين خاصة. «الشرق» زارت الجامعة فيما لم يكن موجودا سوى ثلاثة طلاب، حيث قال الطالب طائل الشراري إن الغياب جاء بسبب التهديدات التي تخوفهم وتقلقهم خاصة في ظل غياب الأمن داخل الجامعة. من جهته أوضح رئيس الطلبة السعوديين في إربد والمبتعث من قبل وزارة الصحة للدراسة عايض الحارثي لـ « الشرق» أنه سيعقد اجتماعاً بين الطلبة والسفارة السعودية اليوم في تمام الساعة الحادية عشرة لتطمينهم وحل جميع المشكلات. وطالب الحارثي شؤون الرعايا في السفارة السعودية أن تضاعف من اهتمامها لهم قائلاً: على الرغم من الدور المميز للملحقية إلا أن شؤون الرعايا في السفارة لا تستجيب لنا ولا تهتم بنا رغم أن الجهات الأمنية الأردنية تتفاعل مع كل ما يهمنا بشكل أكبر وتعاملهم جيدا. وأضاف الحارثي: نتمنى أن يجتمع بنا السفير الذي لم آره طيلة أربع سنوات من وجودي إلا مرةً واحدة في حفلٍ عام وأن يجتمع بنا بشكل دوري لمعرفة احتياجاتنا ومشكلاتنا وحلها. من جهته أوضح المتحدث الإعلامي بالسفارة السعودية الدكتور علي العباد لـ « الشرق» أن قضية جامعة مؤتة تم حلها خلال اجتماع وزيرة التعليم العالي الأردنية ومحافظ الكرك مع الطلبة السعوديين وتقديمها اعتذارا باسم الحكومة الأردنية للطلبة السعوديين وأن السفارة السعودية تتابع وضع أكثر من 600 طالب وطالبة في الجامعة، مضيفاً أن السفير السعودي علي الزيد والقائم بالأعمال حمد الهاجري بالإضافة إلى الملحق الثقافي يتابعون القضية ويتواصلون مع الجهات الأردنية، وإن القضية الآن لدى الجهات المعنية الأردنية التي أبدت تعاونا ممتازا في القضية.

 

رئيس الجامعة لـ الشرق: سيتم مقاضاة المعتدين أمام المحاكم

مؤتهعلاء الفزاع

د.عبد الرحيم الحنيطي

قال رئيس جامعة مؤته الدكتور عبد الرحيم الحنيطي إن الجامعة تضم 595 طالباً سعودياً، وأن عدداً كبيراً من الطلبة السعوديين والعمانيين واليمنيين الذين انقطعوا عن الدراسة عاودوا إلى الدوام بعد أن اكتشفوا أن الأوضاع هادئة. وأضاف الحنيطي أن الجامعة اتخذت إجراءات قاسية ومناسبة بحق الطلبة الذين تسببوا في الاعتداء، وسيتم مقاضاتهم أمام المحاكم بسبب الأضرار المادية التي تسببوا بها وبسبب اعتدائهم على آخرين. وأضاف أن الجامعة اتخذت إجراءات أمنية خاصة بالتعاون مع محافظ الكرك ومديرية الأمن، حيث تم توفير دوريات شرطة قرب سكنات الطلبة المغتربين، متمنياً على الطلبة الالتحاق بدراستهم، ومشدداً على أن من تغيبوا سيحتسب غيابهم بعذر كونه خارج عن إرادتهم. من ناحيته أكد عميد شؤون الطلبة مصلح الطراونة أنه تقدم باستقالته بسبب ما وقع، مشيراً إلى أنه تراجع عن الاستقالة بعد أن تقدمت وزيرة التعليم العالي ورئيس الجامعة بالاعتذار باسم الأردنيين عما وقع. وقال الطراونة أن كافة المسؤولين والموظفين يشعرون بالألم لأن الأردنيين عموماً يقدرون حق الضيافة ويحترمون الأخوة العرب وخصوصاً السعوديين.

 

الملحق الثقافي لـ الشرق: نتواصل مع الطلاب والأوضاع مطمئنة

عمانراكان الفهيقي

كشف الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في العاصمة الأردنية عمان الدكتور علي الزهراني لـ» الشرق « أن الملحقيه متواصلة مع الطلاب السعوديين على مدار الساعة بهدف الاطمئنان على سلامتهم كما أن هناك تنسيقا تاما مع الجهات المعنية في الأردن لذلك مؤكدا أن هناك مطالب قدمها عدد من الطلاب للنقل إلى جامعات أخرى رغبة منهم في الابتعاد عن الجامعة التي شهدت الخلاف والمشادات الأخيرة مبيناً صعوبة تحقيق هذا المطلب حالياً لاسيما وأن العام الدراسي الجامعي أوشك على نهايته، كما أن الملحقية على علم بجميع الظروف المحيطة بالطلاب السعوديين وأن جميع الأوضاع مطمئنة تماماً، مؤكدا أنها لن تتردد في إصدار أي قرار يخدم الطلاب ويحافظ على سلامتهم أياً كان ، كما أن الملحقية تعمل على اعتماد عدد من القرارات التي ستخدم الطلاب وذلك بالتعاون مع السفارة السعودية والجهات المعنية في الأردن التي من شأنها أن تضمن المحافظة على سلامة الطلاب وتساهم في توفير البيئة الدراسية المناسبة لهم. وأكد الدكتور الزهراني أن ما شهدته جامعة مؤتة في الكرك التي تبعد نحو في 120 كيلو مترا جنوب العاصمة الأردنية عمان لم تمتد أو تتكرر للطلاب السعوديين الدارسين ببقية الجامعات الأردنية وذلك بتنسيق وتفاهم تام مع المسؤولين في الأمن والجامعات الأردنية لافتا إلى أن جميع الجهات المختصة في الأردن باشرت على الفور التحقيقات في الاعتداءات التي طالت الطلاب وطالبات خليجيات وعرب في حرم الجامعة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٠) صفحة (٨) بتاريخ (٠٢-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...