على خلفية أحداث جامعة مؤتة .. طلاب سعوديون لـ الشرق:

سنواصل تعليمنا وما حدث لا يمثّل الشعب الأردني المضياف

122788.jpg
طباعة ٨ تعليقات

مؤتة ــ علاء الفزاع ، بندر العمار

الخطيب: لن نضع شرطيا أمام دار أي طالب سعودي

أكَّد طلاب سعوديون يدرسون في جامعة مؤتة لـ»الشرق» أنهم مستمرون في مواصلة تعليمهم في الجامعة ولا يعانون من أي مضايقات، فيما أبدى بعضهم استياءه من تضخيم المشاجرة التي جرت مؤخراً، مؤكِّدين أنها تأتي في إطار فردي معزول لا يمثِّل الشعب الأردني الذي وصفوه بأنه مضياف وطيب المعاملة.
وأشاد الطلبة بمتابعة السفارة السعودية لأوضاعهم، وخصوصاً الملحق الثقافي الدكتور علي الزهراني. وأوضحت مصادر محلية أنَّ وجهاء عشائر الكرك سيقيمون قريباً دعوة لكل الطلبة المغتربين كنوع من التكريم وتطييب الخواطر، في وقتٍ أشار فيه مصدر لـ»الشرق» من الأمن العام الأردني أنه تمَّ القبض على ثمانية من أصل 12 أردنياً مطلوبين على خلفية المشاجرة.
وقال الطالب السعودي بشير عبد الله البراك الرشيدي من حائل، ويدرس القانون في جامعة مؤتة، إن ما حصل هو حادث فردي ولا يجوز التعميم عليه، مشدِّداً على أنَّ المشاجرة لم تكن تستهدف السعوديين بشكل خاص، حيث بدأت بين طلاب أردنيين ويمنيين مشيراً أنه لم يتعرَّض لأي مضايقات من أي نوع، بل إنه يقضي وقته يتلقى تطييب الخواطر من مدرسيه وزملائه الأردنيين، ومن الأهالي خارج الجامعة. أما الطالب محمد مسفر الغامدي من تبوك والذي يدرس الماجستير في الإدارة التربوية فقال إنه لم ينقطع عن الدوام حتى ما بعد المشاجرة، وشدَّد على أنه يلقى نفس المعاملة الطيبة التي تلقَّاها دائماً. وأبدى الغامدي استياءه من تضخيم الموضوع، وقال: إنه شارك في الرد على بعض التعليقات في بعض المواقع السعودية التي عمَّمت خطأ ما حدث على كل الأردنيين. وقال إنه تلقَّى اتصالاً من السفارة السعودية في الأردن لتحذيره من مخاطر التعرَّض لمضايقات، إلا أنه لم يجد داعياً للانقطاع عن دوامه. وفي اتصال هاتفي أجرته «الشرق» معه في مكان وجوده في الرياض قال السيد سعد البلوي – وهو مدير بنك – أنه يتوجه مع زوجته التي تدرس في جامعة مؤتة ليقضيا يومين في الأسبوع في الأردن لتلتحق بمحاضراتها ثم يقضيان باقي الأسبوع في السعودية. وأضاف أنه يستغرب تضخيم الموضوع لهذه الدرجة، متمنياً الموضوعية في النقل. وأضاف أنَّ الشعبين السعودي والأردني لا يفصلهما إلا الحدود، ولكنهما متصلان دينياً واجتماعياً وأخلاقياً وثقافياً. وأكد ممثل الملحقية الثقافية السعودية والمشرف على ملف الطلاب السعوديين في مؤتة سلمان السبيعي، والذي قال لـ»الشرق» أنَّ الطلاب السعوديين ملتحقون بدوامهم رغم أن الجهة المخولة بالحديث عن الدوام والغياب هي الجامعة نفسها، وأضاف أن المحلقية على تواصل مع الجامعة والأمور كلها جيدة.من جهة أخرى قال المتحدث الإعلامي في مديرية الأمن العام الأردني المقدم محمد الخطيب لـ»الشرق» إن الأوضاع في جامعة مؤتة مطمئنة والسعوديون ليسوا طرفاً في القضية فالمشكلة برمتها بين يمنيين وأردنيين سرعان ما تدخل أحد الطلبة السعوديين واثنان من سلطنة عمان وتم حلها وعلى الطلبة إن أرادوا الدراسة التوجه للجامعة. وأضاف الخطيب بأن الطلبة السعوديين استثمروا القضية من أجل النقل إلى جامعات أخرى ولن نقبل بأن يجعلوا الأمن شماعة مضيفاً أنهم لن يضعوا «شرطيا أمام دار كل طالب سعودي « فيما أكد القبض على ستة طلبة أردنيين إبان المشكلة وتم القبض على اثنين آخرين وسيتم تحويلهم للمحكمة ولا يوجد سبب للوجود الأمني لأن الوضع مستقر أصلاً.

بشير البراك

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢١) صفحة (٨) بتاريخ (٠٣-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...