الشورى يدعو «النقل» إلى الإسهام في خفض الحوادث باستحداث وسائل للنقل العام

طباعة التعليقات

الرياضواس

أجمع عدد من أعضاء مجلس الشورى على ضرورة إسهام وزارة النقل في الحد من الكثافة المرورية داخل المدن عبر إيجاد وسائل للنقل العام كقطارات المترو، أو الحافلات التي تعمل بشكل ممنهج وإيجاد المحطات المناسبة لها، وإعادة تنظيم عمل سيارات الأجرة. وأبان معالي الأمين العام لمجلس الشورى الدكتور محمد بن عبدالله الغامدي أن عدداً من أعضاء مجلس الشورى أكدوا خلال جلسته العادية التاسعة عشرة التي عقدها أمس أن ذلك سيسهم في تخفيض نسب الحوادث المرورية وخسائرها في الأرواح والممتلكات والحد من التلوث البيئي. كما دعا أحد الأعضاء بإجراء تغييرات شاملة على الطرق لدعم جوانب الأمن والسلامة. ومنح المجلس لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات فرصة لعرض وجهة نظرها تجاه ما أبداه الأعضاء من ملحوظات في جلسة مقبلة.
من ناحية أخرى، لاحظ عدد من الأعضاء أهمية تأهيل إدارة متكاملة للترجمة في الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء ودعمها نظراً لحاجة الناس في الخارج للرؤى الفقهية المؤصلة من علماء المملكة وجعلها في متناول المسلمين وغيرهم في العالم. واقترح أحد الأعضاء أن تزيد هيئة كبار العلماء من دورات انعقادها السنوية لتصبح بشكل دوري لمواكبة الموضوعات المهمة والعاجلة. ومنح المجلس الفرصة للجنة الشؤون الإسلامية والقضائية لعرض وجهة نظرها تجاه ما أبداه الأعضاء من آراء بشأن التقرير السنوي للرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء للعام المالي 1431/1432هـ في جلسة مقبلة.
ووافق مجلس الشورى بالأغلبية على مشروع مذكرة تفاهم في شأن المشاورات السياسية بين وزارة الخارجية في المملكة ووزارة العلاقات الخارجية والتجارة الدولية والثقافية في جمهورية الأرجنتين. كما وافق المجلس على مشروع اتفاقية للتعاون بين حكومة المملكة وحكومة جمهورية الأرجنتين في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، بعد أن استمع إلى تقرير من لجنة الشؤون الاقتصادية والطاقة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢١) صفحة (٤) بتاريخ (٠٣-٠٤-٢٠١٢)