أمير تبوك لـ الشرق: في ظل الدعم الكبير للصحة لا عذر لأي مسؤول

أمير تبوك ووزير الصحة يدشنان مشروعات صحية بـ 800 مليون ريال

خلال الاطلاع على مجسم المشروع (تصوير: موسى العروي، إبراهيم البلوي)

طباعة التعليقات

تبوكناعم الشهري ، عودة المسعودي

قال صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان، أمير منطقة تبوك، لـ «الشرق» إنه لا يهم مسميات المشروعات أو البرامج، بل الخدمة المقدمة للمواطن والمقيم، مؤكدا أنه في ظل الدعم الكبير لقطاع الصحة لا عذر للمسؤولين. ورعى أمير المنطقة، أمس، في مدينة تبوك تدشين عدد من المشروعات الصحية بحضور وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة. وقال الأمير فهد بن سلطان «لابد أن يتوفر للمواطن والمقيم الخدمة الصحية، ولا عذر إطلاقا لهم، فالإمكانيات التي توفرت من الدولة لكل القطاعات بما فيها قطاع الصحة يجعل المسؤولية مضاعفة على كل مسؤول». وفي رده على «الشرق» حول طموح المنطقة في توفر مدينة طبية، أوضح أن المسميات لا تعني شيئا، والمهم الخدمات وكيفية تقديمها وما تقدم وما نشاهد الآن وما وضع حجر الأساس له وما سوف يفتتح سوف يكون مكملا لما يطمح له المواطن والمقيم في المنطقة، وهذا ما يعنينا فلا تهمنا المسميات بل تهمنا الخدمات في المنطقة. وقال وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة إن المملكة تعيش عهدا زاهرا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير نايف بن عبدالعزيز -حفظهما الله- ووضعت خدمة المواطن ورعايته في مقدمة أولوياتها، مضيفا أنه إنفادا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وضعت وزارة الصحة استراتيجيتها للسنوات العشر المقبلة، وأكدت الوزارة نهج العدالة والشفافية والنزاهة والعمل المؤسسي المبني على القرار الجماعي. ووضع حجر الأساس لمشروعات بتكلفة تجاوزت 800 مليون ريال,وتشمل مستشفى النساء والولادة والأطفال ومستشفى الصحة النفسية والمختبر الإقليمي والمستودعات المركزية وسكن العاملين، وأوضح الربيعة أن الوزارة شغلت مستشفيين وثلاثين مركزا صحيا في السنوات الثلاث الماضية، كما تقوم الوزارة بإكمال مشروعات مهمة تشمل أربعة مستشفيات والعديد من المراكز الصحية ومركز أمراض السكر ومركز طب الأسنان وغيرها من المشروعات المهمة، ليصبح مجموع تكلفة المشروعات حوالي ملياري ريال.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٢) صفحة (٦) بتاريخ (٠٤-٠٤-٢٠١٢)