آل طالب في خطبة الجمعة: التخويف من الإسلام يهدم جسور الثقة والتعاون

طباعة التعليقات

مكة المكرمةواس

انتقد إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الدكتور صالح بن محمد آل طالب إصرار السياسيين والإعلاميين على تثبيت صورة الإسلام كثقافة عدوانية والترويج لفكرة أن التسامح ثقافة الغرب، وقال لو نظروا بعدل وإنصاف لوجدوا في أصول الإسلام ومبادئه أكمل القيم والمثل في العدل والتسامح. وبين الشيخ آل طالب أمس في خطبة الجمعة بالمسجد الحرام، أنَّ لهذه الفرية التي تستهدف التخويف من الإسلام آثار سلبيه على المسلمين وعلى غيرهم فهي تهدم جسور الثقة والتعاون وتحطم العلاقات الدولية وقيام المصالح بين بني البشر وتغذي جذور العداء والإرهاب وتمثل تهديداً وإنكاراً للحقوق المتساوية والتفرقة على أسس دينية وعنصرية.
وقال إنَّ هذه الأقاويل هي من قبيل تشويه الحق الذي جاء من عند الله. مشيراً إلى أنَّ التخويف من الإسلام وصل حد التحريض وإثارة الأحقاد الدينية وتعدي البعض إلى إهانة وتدنيس المقدسات الإسلامية وانتهاك الحرمات الدينية بتطاول على حرمة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، أو امتهان للقرآن الكريم وسن القوانين ضد مظاهر حجاب المرأة ونقابها ونشر رسومات ساخرة بالصحف ووسائل الإعلام تسيء إلى المسلمين، وربط صور المسلمين ومظاهرهم بموضوعات تتحدث عن الإرهاب. وأكد آل طالب أنَّ للموروثات الثقافية أثر في تكوين هذا الاتجاه لدى الآخرين ضد الإسلام يغذيه الإعلام المغرض والسياسات الجائرة حتى حذر الأمين الحالي للأمم المتحدة منصفا بقوله «إنَّ موجة التخويف من الإسلام ترقى إلى مرتبة المناهضة العنصرية لهذا الدين». وأكد أنَّ التخويف من الإسلام صناعه اصطنعها أقوام عمدوا لصد الناس عن الإسلام أو اللغو في حقائقه وقيمه وشعائره وشرائعه لأغراض سياسية وعنصرية وأهواء شهوانية إن الإسلام ليس حكرا على المسلمين وحدهم بل هو رحمة لكل الناس.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٥) صفحة (٤) بتاريخ (٠٧-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...