البلدي والمياه: مشروعات القضاء على المياه الجوفية بالسامر والأجواد بعد شهرين

الوطنية: نسبة تسرب مياه الشرب في جدة 25% ومشروع لاستبدال الشبكات القديمة ومختبر مركزي

طباعة التعليقات

جدةسعود المولد

قدمت شركة المياه الوطنية وحدة جدة عرضاً مفصلا لأعمالها الحالية ومشاريعها المستقبلية أمام المجلس البلدي بجدة ، خلال اللقاء الذي جمعهما ظهر أمس بمقر المجلس ببيت البلد، وحضره رئيس المجلس الدكتور أيمن صالح فاضل واعضاء المجلس، فيما حضر من جانب الشركة مدير إدارة الصرف الصحي المهندس عبيد الثقفي و مدير تشغيل المياه الدكتور عبدالرحمن الشهري ومدير تحكم وتعديات الشبكات المهندس تركي النجار ومدير صيانة المياه المهندس سمير ناقر.
وتضمن العرض استلام وتخزين المياه ومعالجتها وتعقيمها ومعالجة التلوثات وكشفت الشركة خلال اللقاء إن ما يضخ يوميا من المياه لمدينة جدة وصل إلى مليون متر مكعب كما بينت الشركة أن العمل يجري لإنشاء مختبر مركزي سيبدأ التشغيل التجريبي له بنهاية شهر مايو 2012م.
وتطرق اللقاء إلى عملية تجفيف بحيرة المسك ومشكلة بحيرة الأربعين ومعاناة سكان جدة من تسربات المياه الجوفية ،وأوضحت الشركة في ردها على مداخلة أحد الأعضاء حول قِدم شبكات المياه أن هناك مشروع لاستبدال الشبكات القديمة والمتهالكة بناء على عدة معايير وعلى مراحل مجدولة مؤكدين أن نسبة التسرب حاليا بلغت 25% ، فيما الهدف هو الوصول بالنسبة إلى 5% .
وأشارت إلى محاولاتها الجادة لتوزيع المياه المحلاة على الأحياء بشكل عادل يضمن لكل حي نصيبه من المياه. وأكدت أن مشاريع المياه الجوفية التي يعاني منها عدد من أحياء جدة قد تم توقيع عقودها فيما يخص أحياء السامر والأجواد شرق الخط السريع وأحياء الواحة وجوهرة المعارض والأجاويد وسيتم البدء فيها بعد شهرين وتصل مدة التنفيذ إلى تسعة أشهر.
واقترح عضو المجلس البلدي ماهر الحربي ممثل الدائرة السادسة، تكوين لجنة تنسيق مكونة من المجلس وشركة المياه الوطنية لاستقبال شكاوى المواطنين فيما يخص المياه الجوفية والصرف الصحي، وهو ما رحبت به الشركة .
من جانبه بين عضو المجلس البلدي رئيس لجنة البنية التحتية الدكتور عبدالملك الجنيدي أن الاجتماع ناقش الاهتمام بالخزن الاستراتيجي في أودية شرق جدة، وكذلك تقليل التسربات في شبكات المياه ، المعالجة ورفع نسبة المياه المعالجة صحيا والتفكير في بدائل لمياه التحلية لمدينة جدة وتمديد شبكات الصرف الصحي ، وإيجاد حلول للمياه والصرف الصحي في الأحياء التي تعاني من ذلك .
وأضاف الجنيدي أنه تم التطرق إلى متابعة مستوى المياه الجوفية بمدينة جدة وكذلك الضخ المستمر ومتابعة الورديات وصعوبة الضخ في ظل عدم وجود شبكة للصرف الصحي وسبب التسربات ، وأكد أن الشركة بحاجة إلى دعم ومساندة في خطتها التطويرية، مشيرا أنها مقبلة على تحسين خدماتها ، كما أن تفكير الشركة التجاري بالاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة أمرعالمي محمود. وعن البدائل قال الجنيدي البدائل هي حلول شاملة منها صناعة المياه والتوزيع والترشيد والمعالجة لإعادة الاستخدام والحلول المساندة .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٦) صفحة (١١) بتاريخ (٠٨-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...