الربيعة: حراك كبير في المشروعات الصحية وحزم مع منفذيها

طباعة التعليقات

الرياضواس

أكد وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أن هناك حراكاً كبيراً في المشروعات الصحية في كافة مناطق ومحافظات المملكة، وأن تعثر المشروعات ليس مربوطا بوزارة الصحة وحدها بل هناك أسباب أخرى خارج الوزارة. وقال إن الوزارة تسعى دائما للتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتذليل المعوقات والصعوبات التي تواجهها والعمل على وضع الحلول النظامية للانتهاء من المشروعات بوقتها المحدد. ولفت إلى أن الوزارة تعاملت بكل جدية مع المقاولين في تنفيذ المشروعات وإنجازها في الوقت المحدد. وبين الوزير أن الهيكل التنظيمي الجديد الذي أقر مؤخرا جاء منسجما مع التوسع والنمو الكبير الذي شهدته وزارة الصحة، معرباً عن عن أمله بأن تترجم القيادات والكوادر الصحية التي اختيرت للنهوض بهذا الهيكل الجديد على أرض الواقع تحقيقا لتوجهات الوزارة في تفعيل شعار المريض أولاً. وقال الوزير
جاء ذلك عقب ترؤسه أمس الاجتماع الرابع للمجلس التنفيذي للوزارة الذي عقد بمكتبه بالرياض بحضور قيادات الوزارة والمسؤولين الذين تم تكليفهم مؤخرا في عدد من المناصب القيادية في الوزارة. وبحث الاجتماع في مجمله سياسات جديدة في إجراءات إنهاء المنافسات والبت فيها بأسلوب فريق العمل المتخصص ، بينما استعرض المجتمعون المشروعات التطويرية في مجال الاتصالات وخاصة ما يخص ربط الممارسين الصحيين بأجهزة النداء الآلي ، حيث تم ربط 162 مستشفى بنحو ثلاثين ألف جهاز نداء آلي و إحلال المقاسم الهاتفية لنحو 121 موقعا وتم ربط الوزارة مع مرافقها ومديرياتها بأجهزة تواصل داخلية متطورة. وأقر الاجتماع معايير وآلية استقبال حالات علاج تقويم الأسنان بمراكز طب الأسنان التخصصية بمرافق وزارة الصحة ومن ضمنها إعطاء الأولوية للحالات العلاجية والمتقدمة، كما أقر المجتمعون مقترحا لإقامة شبكة معلوماتية لرعاية الأطفال حديثي الولادة بالتعاون مع شبكة معلومات رعاية الأطفال حديثي الولادة الكندية. ووافق المجتمعون على إقامة قاعدة بيانات للأمراض القلبية الوعائية ومسبباتها بالمملكة تعني بجودة الرعاية الصحية للأمراض القلبية في مراكز الوزارة التخصصية بالتعاون مع الجمعية السعودية للقلب .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٦) صفحة (٣) بتاريخ (٠٨-٠٤-٢٠١٢)