مستشفى حائل يُعطر المرضى بالمنظفات ويُخرج المواليد قبل التطعيم.. والمدير سيعاقب المتهاون

عمال النظافة ينظفون أمام غرفة العمليات (الشرق)

طباعة التعليقات

حائلخالد الشبيب

يعاني مرضى ومراجعو مستشفى حائل العام من الروائح الكريهة الممتزجة بين المنظفات النفاثة وأوساخ الممرات، مبينين أن عملية غسيل الممرات تتم في أوقات غير مناسبة وخلال أوقات الدوام الرسمي، مما ينتج عنه استنشاق المريض روائح قوية التركيز تشكل خطراً على صحته، خصوصاً الخارجين أو الداخلين لغرف العمليات، كونهم يحتاجون العناية القصوى بأفضل طرقها.وأكد عافت النايف لـ«الشرق»، أنه شاهد هذه المعاناة بنفسه عندما كان ينتظر خروج زوجته من غرفة العمليات في مستشفى حائل العام، وأضاف «تفاجأت عند الساعة الحادية عشرة صباحاً بسكب المياه والمنظفات ذات الرائحة النفاثة المزعجة في ممرات المستشفى، خاصة التي أمام غرفة العمليات، وقيام عدد من العمالة بغسيلها بشكل مزعج للمارة ومضر بصحة الإنسان الطبيعي، ناهيك عن المرضى الذين خضعوا لعمليات جراحية ويحتاجون بعدها للعناية الفائقة بجميع النواحي».وأيده طلال العلوش، مشيراً إلى أن توقيت الغسيل والتنظيف غير مناسب نهائياً، مضيفاً أن والدته خرجت من غرفة العمليات وصادف ذلك عملية غسيل وتنظيف الممرات، مبيناً أنها تعاني من ربو وحساسية في الصدر فأثر ذلك عليها بسبب استنشاقها لهذه الروائح المزعجة. أما خالد الشمري، فقال إن المستشفى أخرج ابنته المولودة دون أخذها للتطعيم، واصفاً ذلك بعدم المبالاة من قِبل المستشفى، وأضاف «لم أكتشف ذلك إلا بعد أسبوعين من خروجها بعد ملاحظتي لكرت التطعيم الذي وجدته فارغاً ولا يحتوي على أي بيانات تخص ابنتي، وبعد الرجوع للمستشفى لم أجد من يخبرني عن سبب ذلك، واكتفوا بقولهم لي أحضر لنا الطفلة الآن للتطعيم».من جهته، أكد مدير مستشفى حائل العام الدكتور عبدالعزيز النخيلان، أنه يتابع سير العمل في المستشفى شخصياً، وسيعاقب أي شخص يتهاون أو يهمل في عمله، لأن ذلك أمانة يجب أن يحرص عليها الجميع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٧) صفحة (٥) بتاريخ (٠٩-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...