اختصاصيون: بيئة عمل المعاقين في المصانع طاردة.. ووسائل إركابهم متخلفة

الدكتور عدنان شفي أثناء مداخلته في ورشة العمل (تصوير: محمد السواط)

طباعة التعليقات

مكة المكرمةالزبير الأنصاري

طالب أكاديميون واختصاصيون في مجال الإعاقة بإيجاد بيئة عمل مناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة في المصانع، لافتين إلى أنه على وزارة العمل أن تفرض اشتراطات معينة في هذا الصدد، وأن ترهن إصدار تصاريح مزوالة العمل التجاري والصناعي بتوفر هذه الاشتراطات.
جاء ذلك ضمن فعاليات ورشة العمل التي نظمها المجلس البلدي في مكة المكرمة أمس عن احتياجات المعاقين من الخدمات البلدية، وتضمنت نقاشا حول مدى مراعاة البنية التحتية في المملكة لأوضاع المعاقين، والإمكانيات المتاحة لتوظيفهم.
وكشف أمين «غرفة مكة» الدكتور عدنان شفي أن الغرفة تعمل، بالتعاون مع شركة بريطانية متخصصة، على إعداد دراسة عن إمكانية توظيف المعاقين، وحصر الوظائف التي تناسبهم، إضافة إلى إيجاد تحديد دقيق لمستويات الإعاقة، وتعيين الوظيفة المناسبة لكل مستوى لافتا إلى أن هناك ثلاث وزارات حكومية تنتظر نتائج هذه الدراسة وهي وزارة الخدمة المدنية، ووزارة العمل، ووزارة الشؤون الاجتماعية.
وأشار إلى أن توظيف المعاقين مسألة ملحة، خاصة في ظل الإحصائيات التي تتحدث عن أن 12% من سكان المملكة هم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأن نسبة العاملين منهم لا تتعدى 2%.
ولفت إلى أن ظهور برنامج نطاقات ووضعه كثيرا من المؤسسات المحلية في حرج حال بين الغرفة وبين استكمال دراسات حصر الوظائف، التي يمكن أن يشغلها المعاقون، مؤكدا أنهم سيسعون لتجاوز هذا الأمر وتقديم الدراسة خلال الأشهر المقبلة.
من جانبه، طالب مدير عام الخدمات الطبية بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور طلعت وزنه، وزارة العمل بالضغط على ملاك المصانع لتهيئة بيئة صحية مناسبة لعمل المعاقين، مشيرا إلى أن كثيرا من ذوي الاحتياجات الخاصة يتوقفون عن العمل، نتيجة لغياب التسهيلات في هذه المصانع وامتناع الملاك عن توفيرها. كما طالب وزارة الخدمة المدنية بتحديد ساعات دوام أقل مراعاة لظروفهم الخاصة، لافتا إلى أن وزارته كانت أعدت دراسة حول الحد الأدنى من المهارات، التي ينبغي أن تتوفر في المعاقين ليتم توظيفهم، وأنه على المؤسسات الخاصة الاطلاع على هذه الدراسة لضمان حقوقهم.
أما رئيس منظمة التحالف العالمي لتسهيل الوصول للبيئة والتقنية «جيتس» المهندس مختار الشيباني فتناول أساليب إركاب المعاقين في وسائل النقل مشيرا إلى أن هذه الأساليب متقدمة في العالم بينما هي في غاية التخلف لدينا. ودعا القائمين على خطوط القطارات التي يتم إنشاؤها الآن مراعاة أوضاع المعاقين خاصة في ظل الملاحظات التي سجلت على قطار المشاعر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٨) صفحة (١١) بتاريخ (١٠-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...