قالت إن الباحثات السعوديات تركن المكاتب وتسلقن الجبال

العنقري لـ الشرق: نحتاج عاماً ونصف العام للانتهاء من مسح عشوائيات جدة

129398.jpg
طباعة التعليقات

مكة المكرمةأمل إسماعيل، غادة محمد

انتهينا من أربعة أحياء من عشوائيات مكة المكرمة
الجمعية ليست ربحية.. ونرحب بأي استفسار من جهة رسمية

أوضحت رئيس جمعية “اكتفاء”، المستشارة بمجلس الشورى، جوهرة العنقري لـ”الشرق” أن الباحثات السعوديات الـ 121، اللواتي قمن بالمسح الاجتماعي والاقتصادي، لأكثر من 21 ألف عقار لعشوائيات مكة، هن موظفات بشكل رسمي، ولسن متطوعات، مضيفة أن الجمعية تهدف إلى جمع المعلومات وتقديمها لمكافحة الفساد.
وأشارت العنقري إلى أن جمعية “اكتفاء” أنشئت قبل خمسة أعوام، مضيفة أن الجمعية أنهت عددا من الأعمال، جمعت خلالها أرقاما ومعلومات دقيقة، وخصوصا أن هدف الجمعية وضع قاعدة بيانات دقيقة وسليمة توضح مدى حجم الخلل الوارد أو المشكلة الحاصلة بعيداً عن المجاملات، على اعتبار أن هناك قصورا عاما في المعلومات المقدمة للجهات الرسمية أو المؤسساتية في جوانب عدة، سواء اقتصادية، أو تربوية أو اجتماعية.
وأكدت على أن أي معلومات أو إحصائيات تصادفهم تهم جهة دون غيرها، فإنها ترسل لهم مباشرة كتقرير، مستدركة أنه ليس كل المعلومات تستدعي إرسال تقرير، مثل الحالات الصحية والإنسانية، التي تستدعي التدخل المباشر لحلها والمساندة لعدم تفاقمها.
وأضافت أن ميزانية الجمعية تساعدها على تقديم مساعدات دون الرجوع لأي جهة، نافية إبلاغ الجهات المعنية بصرفها مبالغ مالية بهدف استرجاعها، مبينة أن تلك الحالات تدخل في برنامج “عاجل وطارئ” التابع للجمعية. وأوضحت أن الحالات التي يتم إبلاغ الجهات الرسمية بها تلك التي تحتاج إلى تدخل عاجل. وقالت إن “اكتفاء” ليست جمعية رعوية وليست كل مساعدتها مالية، وخصوصا أن بعض الحالات إنسانية.
وذكرت أن المعلومات التي تجمعها الجمعية ليست للنشر أمام العامة، نظراً لأنها تهدف إلى التغيير، وليس النقاشات الشخصية، مشيرة إلى أنها ستوفر أي معلومة يحتاجها الباحث أو الجهات الحكومية والأهلية، شرط تقديم إذن رسمي (تصريح) من إمارة المنطقة، أو من وزارة الشؤون الاجتماعية، وستقدم لهم مجاناً في حال توفرها لديهم، والتأكد من صدق حاجتهم لها لإكمال مشروعهم، لكن في حال أرادوا معلومات جديدة فإنهم سيضطرون لدفع مبالغ مالية. وتحدثت العنقري عن مدى تقبل المجتمع لعمل المرأة في الأعمال الخطرة، وأوضحت أن الواقع الحالي تجاوز النظرة التقليدية حول عمل المرأة، التي تجاوزت مرحلة الجلوس خلف المكاتب حتى وصلت إلى العمل فوق الجبال. وذكرت أن الموظفات في “اكتفاء” صدر لهن بدل خطر تقديرا لهن والتزامهن بالعمل. وذكرت أن أكثر ما لفت نظر الباحثات، عدد العاطلين عن العمل من الشباب في حي يفتقر للنظافة والخدمات، مبينة أنه رُفع اقتراح للجهة المعنية، كأمانة جدة ووزارة الشؤون الاجتماعية والمحافظة، للنظر في الأمر.
وكشفت أن الباحثات الـ 120 انتهين من أربعة أحياء فقط في مكة العشوائية، منها جبل الشراشف، وقوز النكيسة، والرصيفة، و17 حيا في جدة، مشيرة إلى أن كل حي يحتاج من ثلاثة إلى أربعة أشهر، ما بين المسح والتحليل وكتابة التقرير، وفقاً لحجمه والظروف المصاحبة له. وقالت إن مدينة جدة تحتاج إلى عام ونصف للانتهاء من مسح كل الأحياء فيها ميدانياً.
وعن الاعتراضات التي واجهت الباحثات في جبل الشراشف، أوضحت العنقري أن ذلك متوقع في ظل جهل البعض بمهام الباحثات، مبررة التهديدات بخوف المواطن من إزالة منزله، مضيفة أن مصلحة المواطن تهمنا بالدرجة الأولى والمعلومات التي سترفع للمسؤولين دقيقة، فكل مواطن له ملف خاص، كما أن لكل مقيم ملفا، وتحوي الملفات ملاحظات المواطن والمقيم.
ونفت أن تكون الجمعية ربحية، ورحبت بأي استفسار من أي جهة رسمية. وقالت إن اللجنة التنفيذية في الجمعية ينصب عملها في اتخاذ القرارات.

باحثة تجمع معلومات من أحد المواطنين

مسح ميداني لنحو 17 حيا في جدة (الشرق)

صعود الجبال.. جزء من عمل الباحثات

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٨) صفحة (١٢) بتاريخ (١٠-٠٤-٢٠١٢)