وزير الشؤون الاجتماعية يوجّه ببطلان انتخابات جمعية البر في جدة للمرة الثانية

129661.jpg
طباعة ١ تعليق

جدةخالد الصبياني

أثبتت تحقيقات وزارة الشؤون الاجتماعية، حول انتخابات مجلس جمعية البر في جدة، أن أكثر من ثلث الناخبين لا يحق لهم التصويت، ما أدى إلى بطلان العملية الانتخابية برّمتها للمرة الثانية.
وشهدت انتخابات مجلس الإدارة في المرة الأولى منافسة ساخنة بين أعضاء مجلس الإدارة القدماء، الذي يحتل بعض أعضائه المقاعد منذ أكثر من عشر سنوات، وشخصيات من خارج المجلس ترى ضرورة التغيير.
وأوضح مصدر في الشؤون الاجتماعية لـ”الشرق” أن سبب إعادة الانتخابات في المرة الأولى هو ما كشفه رئيس لجنة الانتخابات (سامي سندي) من أن رئيس مجلس الإدارة أخفى معلومات وردت إليه من الوزارة عن الشروط الواجب توافرها في الناخب، واستوفاها في ناخبين مؤيدين له لترجيح كفة مجموعته، وهو ما انكشف عند الاجتماع ما أدى إلى اعتراض باقي المرشحين، ومن ثم تأجيل الانتخابات.
وأوضح أنه عند تكرار ذلك في الانتخابات الثانية قرر مندوب الوزارة المضي في الإجراءات بالرغم من اعتراض المرشحين على عدم استيفاء بعض الناخبين للشروط التي حددتها الوزارة، ما سيرجح مرة أخرى كفة فريق رئيس مجلس الإدارة بغير حق، وأدى إلى انسحاب العديد من المرشحين وأعضاء الجمعية اعتراضا على المخالفة الواضحة، التي تصب في مصلحة مجموعة رئيس المجلس، مشيرا إلى تقديم المرشحين شكوى إلى وزير الشؤون الاجتماعية، الذي تحقق من صحة الشكوى ووجه ببطلان الانتخابات ووجوب الإعادة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٢٨) صفحة (١٢) بتاريخ (١٠-٠٤-٢٠١٢)