صحة الباحة تُنظّم لقاءً تثقيفياً حول سرطان الثدي

طباعة التعليقات

الباحةماجد الغامدي

تُنظم المديرية العامة للشؤون الصحية بالباحة لقاءً علمياً عن التوعية بسرطان الثدي يوم الثاني من الشهر المقبل في مقر الشؤون الأكاديمية، بمشاركة الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، وبالتعاون مع قسم الأورام بمستشفى الملك فهد.

وكشف المشرف الفني بأدارة الإعلام والتوعية الصحية بصحة الباحة الدكتور محمد المليجي أن هناك ( 35 ) حالة قام مستشفى الملك فهد بتشخيصها خلال العام الماضي بينها ( 3) حالات تحمل نوع نادر من أنواع سرطان الثدي إضافة إلى أن غالبية هذه الحالات شفيت من المرض، وهي التي تم تشخيصها مبكراً، مضيفاً أن هناك حالة واحدة انتشر السرطان في أنحاء جسمها بعد سنتين من علاجها .

وقال أن رئيس اللقاء سيكون الدكتور مبارك الزهراني رئيس قسم الباطنية استشاري أمراض الدم بمستشفى الملك فهد، وبمشاركة الدكتور أحمد سعد الدين استشاري الأورام رئيس قسم الأورام بالمستشفى العسكري بالرياض والدكتور سليمان الغامدي استشاري الأورام بمستشفى الحرس الوطني بجدة والدكتور عبد الله الزهراني رئيس مركز الأورام بمدينة الملك عبد الله الطبية بمكة المكرمة ، والدكتورة تونس السيد احمد استشاري الأورام بمستشفى الملك فهد بالباحة ، مبينا انه تم اعتماد 10 ساعات

وأوضح أن سرطان الثدي هو شكل من أشكال الأمراض السرطانية التي تصيب أنسجة الثدي، وعادة ما يظهر في قنوات (الأنابيب التي تحمل الحليب إلى الحلمة) وغدد الحليب. ويصيب الرجال والنساء على السواء، ولكن الإصابة لدى الذكور نادرة الحدوث.

وأشار الدكتور المليجي إلى أن مرض السرطان بشكل عام هو نوع من الأمراض يجعل الخلايا المصابة به تنمو وتتغير، وتتضاعف بصورة خارجة عن نطاق السيطرة؛ فسرطان الثدي يعني عدم انتظام نمو وتكاثر وانتشار الخلايا التي تنشأ في أنسجة الثدي. ومجموعة الخلايا المصابة التي تنقسم وتتضاعف بسرعة يمكن أن تشكل قطعة أو كتلة من الأنسجة الإضافية. والكتل النسيجية تدعى الأورام. الأورام إما أن تكون سرطانية (خبيثة) أو غير سرطانية (حميدة) ، مضيفاً أن سرطان الثدي من بين أبرز الأمراض المؤدية إلى الوفاة بين الإناث ، وقال إن علاج سرطان الثدي بعدة طرق في نفس الوقت ،التدخل الجراحي العلاج الإشعاعي ، العلاج الكيميائي ،العلاج الهرموني .