« الإسلام والسلام» يوصي بإنشاء مراكز حضارية لنشر ثقافة السلام .. وصندق زكاة عالمي لحل مشكلات الفقر

طباعة التعليقات

الدماممحمد خياط

خرج مؤتمر الإسلام والسلام الذي عقد في اليومين الماضيين بـ16 توصية، توصل إليها الباحثون في جلسات المؤتمر، إذ أوصوا برفع الأبحاث ذات العلاقة إلى الجهات الحكومية والمؤسسات التنفيذية لتفعيلها، ودعم المشروعات المؤازرة للتعايش السلمي الإنساني، وضرورة إنشاء صندوق الزكاة الإسلامي العالمي ليسهم بفاعلية كبيرة في حل مشكلات الفقر وغيرها التي تُعد من أهم الأسباب التي يتولد عنها الإرهاب، الذي يهدد التعايش السلمي. كما أوصى الباحثون بالعمل على إقامة وحدة اقتصادية إسلامية تقوم على منهج القرآن الكريم والسنة النبوية في الاقتصاد لوضع الاقتصاد الإسلامي في المكان الصحيح، وأهابوا بالمسؤولين القيام بتبني دعم المبادرات الداعية إلى الحوار البناء، وإنشاء معاهد ومراكز حضارية وإعلامية متخصصة لإفشاء ونشر ثقافة السلام وتقديم الجوائز للأعمال الفائزة والمبدعين في الجامعات ومؤسسات التعليم. وطالب الباحثون في توصياتهم بترجمة أبحاث وأوراق المؤتمرات ونقلها إلى الجامعات الأمريكية والأوربية ومراكز الدراسات الإسلامية من خلال خطة تنفذها جامعة الدمام، وتفعيل ثقافة الحوار ضمن المناهج التربوية والتعليمية وتعميق تلك القيم وتطبيقها عمليا . وأوصي المؤتمر بإعداد دعاة مؤهلين للحوار يمتلكون القدرة على الإقناع والرد من خلال دورات علمية وشرعية وتطبيقية، وتشكيل لجنة من الفقهاء والمفتين والباحثين المعاصرين تحت إشراف رابطة الجامعات الإسلامية للوصول إلى منهج علمي متوازن واضح المعالم لوضع أسس وقواعد الاجتهاد في دراسة المسائل العامة التي تتعلق بقضايا الأمة العامة في العلاقات الدولية في السلم والحرب حرصا على تجنب الاجتهادات الفردية الخاطئة التي قد تسيء إلى صورة الإسلام. كما طالب الباحثون في توصياتهم بالتشجيع على إنشاء الكراسي العلمية المتخصصة فيما يعرف بثقافة السلام وتمويلها في جامعات الدول غير الإسلامية، لإظهار الجانب السلمي للدين الإسلامي، وإقامة مؤتمر يعنى بدراسة الخلفيات الحضارية والدينية والاجتماعية للمجتمعات غير الاسلامية واستغلال ذلك في صياغة الخطاب الموجه إلى هذه المجتمعات بما يناسبها لتحقيق أكبر قدر من التأثير فيها. ودعا الباحثون إلى ضرورة أن يثقف الأفراد أنفسهم لثقافة السلام الاجتماعي والاطلاع على كل الاتفاقيات الدولية بهذا الخصوص، وتبني المفاهيم الإسلامية في الحفاظ على البيئة من خلال ربط المجتمعات المعنية في الجهات ذات العلاقة، والدعوة إلى إقامة مؤتمر عالمي حول الإسلام والسلام بين الجامعات السعودية بشكل دوري كل سنتين. يذكر أن الأمانة العامة للمؤتمر قامت بتسلم أكثر من 340 بحثا، تم انتقاء 111بحثا منها بناء على تقارير المحكمين من دول الأردن والإمارات وأوكرانيا والبحرين باكستان تونس الجزائر سوريا قطر مصر لبنان إضافة إلى جامعات المملكة العربية السعودية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٦) صفحة (٩) بتاريخ (١٨-٠٤-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...