يحيى عمر آل زايد

يستخف كثير من الناس بالكاريكاتيرات، ويعتبرونها مصدرا للفكاهة والضحك فقط، ولم يعلموا أن (كاريكاتيرا) واحداً يكفي عن مقال كامل، صال فيه كاتبه وجال، ودلل واستدل، ليوصل نقده ورؤاه، بينما صورة واحدة، ساخرة، فجرت في العقول أفكاراً كثيرة، وربما تكون أجرأ من مقال، وإن ضحك البعض منها، فبسبب ذكائها وقوتها، أو لأنها قد عزفت على وتر ساكن.
الكاريكاتير هو فن ساخر، ناقد، لوضع اجتماعي أو سياسي، وهو تحريف لمظهر عن أساسه، وخصائصه مع فكرة، تعتمد على سرعة البديهة، والذكاء في الوصف التصوري، مع نظرة سخرية. وهي كلمة إيطالية الأصل تعني المبالغة، وأول استخدام لهذا الفن، كان قديماً مع قدماء المصريين، وتزيينهم لقبورهم، كما في وادي الملوك في عصور (الرعامسة) ويرجع تاريخها إلى عام 1250 قبل الميلاد. وكان أول من رسم وكتب تعليقات كاريكاتيرية في مجتمعنا العربي، هو الصحفي (يعقوب صنوع) في مجلته «أبو نظارة» عام 1878م وتعاقبت بعده الأعمال.
والكاريكاتير فن وفكر، وليس فقط إتقان رسم، فليس كل رسام يستطيع رسم فكرة، أوالتعبير عنها بأبسط صورة، لأنها عبقرية، أن تجمع ما بين الفكر والرسم، فهو فن تشكيلي، كما أنه أيضا فن صحفي، فقد جمع هويتين، ومن يتقنه فقد أتقن مجالين، ولهذا تأتي أهمية الكاريكاتير، كما أنه فن عالمي، لا لغة له، ومن خلال الكاريكاتيرات، هناك من يخرج أفكاره في كتابة نثرية، ومنها المقال، وهناك من يخرجها كقصيدة، وهناك من يرسمها، وهناك من يصرخ بها، وأيضا هناك من يختنق بها!
لكل منا مجال، ولا يعني أن يشتهر كتاب المقالات النقدية عن رسامي الكاريكاتير دليل أفضلية عليهم، ولكن في تقديري يعود لسبب أن المجتمع قد أمسك أفكاره لعقود، ثم انفجرت كحروف، فكثر لدينا الكتاب، وقل الرسامون، وليس ذلك تقليلاً من كتاب المقال، فأنا منهم، ولكنني هنا ألفت نظر الكثيرين لفن لا ينتبه له البعض كثيراً، ولا يعيرونه أهمية كبرى كما ينبغي، رغم أنه ينتشر بين الأوساط كلها، يطالعه المثقف والعالم، والقارئ والدارس والأمي، حتى الذين لا اهتمام لهم بالفكر ولا بالنقد، ولا اهتمام لهم حتى بالشارع وما يحدث فيه، بينما المقال في الغالب ينحصر بين النخبة، وهي فئة محدودة، قارئة وناقدة ومفكرة، وفي المقدمة السابقة دليل على قوة هذا الفن في صموده منذ سنوات قبل الميلاد، حتى وصل لنا هنا، فأين مقالات القدماء؟ وبالتأكيد فإن الكاريكاتير كفن، يعتمد كثيراً على الأدب والصحافة والمقالات، فكيف إذا تُرسم فكرة تعبيرية من غير أن يثيرها الكُتاب ويتناقشوا حولها؟ فجميع الفنون مكملة لبعض، ولا صحة لأفضلية فن على فن، ولكنني هنا أؤكد صحة تغلب بعضها لتفاوت الأذواق وليستقيم الميزان. وفن الكاريكاتير ليس مجرد (فن) فهذه الكلمة تحمل خلفها فكراً وذكاءً وموهبةً، قد لا يعلم الكثيرون ذلك، ولعله في صورة واحدة، معاني أكثر من ألف حرف!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٣٧) صفحة (١٨) بتاريخ (١٩-٠٤-٢٠١٢)