بين المدرج و المنصة

أسبوع غضب الجماهير

طباعة التعليقات

بدر النويصر  بدر النويصر

حماس الجماهير والتعبير عن مواقفهم هو بحد ذاته متعة من متع كرة القدم، ولكل جمهور أسلوبه وطريقته في التعبير، منها ما هو مقبول ومنها ما يتطور ليشكل شغباً يتجاوز كل الخطوط الحمراء!

هذا الأسبوع حدثت حالتان نادرتان في الملاعب الأوروبية.

ففي يوم السبت كان من المقرر أن يلعب إشبيلية ضد ليفانتي ضمن الدوري الأسباني في الحادية عشرة مساء بتوقيت المملكة، ولكن لوجود مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في نفس اليوم والتي تبدأ في التاسعة، تم تأجيل انطلاق اللقاء لنصف ساعة إلى الساعة 11:30 مساء.

بمجرد انطلاق اللقاء أرادت الجماهير أن تعبر عن غضبها من التأخير فقامت بإلقاء كرات التنس بكثافة على ملعب المباراة ليتوقف اللعب حتى ينتهي سيل الكرات:

YouTube Preview Image

ولرمي كرات التنس قصة، إذ أنه تم تأخير بدء مباراة في الدوري السويسري عام 2010 بين بازل ولوزيرن لما بعد منتصف الليل بسبب وجود مباراة تنس “أكثر أهمية” بين روجير فيدرر وجوكوفيتس، مما دعا الجماهير لابتكار هذه الحركة كتعبير عن الغضب:

YouTube Preview Image

حساب نادي ليفانتي في تويتر عبر عن ذلك في تغريدة قال فيها:

تم إيقاف اللعب لوجود كرات التنس في تعبير عن الاحتجاج على الكلاسيكو

[blackbirdpie url="https://twitter.com/LevanteUD/statuses/193800382999298048"] 

 

 

جماهير جنوى وقمصان اللاعبين 

أما في إيطاليا، فشهدت مباراة جنوى وسيينا أحداثاً غريبة أمس الأحد، فبعد بداية الشوط الثاني كان جنوى -القريب من الهبوط- متأخراً بأربعة أهداف، بدأ الشغب من جهة ألتراس الذين نزلوا إلى الملعب ورموا المقذوفات النارية حتى أوقفت المباراة وطالبوا لاعبي فريقهم بخلع قمصان جنوى لأنهم على حد تعبيرهم لا يستحقون ارتداء هذا الشعار!

YouTube Preview Image

اللاعبين عادوا بعد ذلك وارتدوا قمصانهم وأكملوا المباراة، وفي المساء تم إقالة المدرب، وصرح رئيس النادي بقوله:

أطالب بسجن هؤلاء القلة، أخشى من عقوبة عدم اللعب على أرضنا، ويؤسفني أن 60 أو 100 شخص يستطيعون قول وفعل ما يشاؤون دون أن نستطيع السيطرة عليهم أو طردهم إلى منازلهم.

 

 

  • استفتاء

    البنية القانونية في الرئاسة العامة لرعاية الشباب :

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...