تشهد ساحتنا الفكرية أحياناً حوارات وسجالات متشنجة وقوية بين بعض رموز التيارات الفكرية في المملكة وخصوصاً ما يسمَّى بالتيار الديني والتيار الليبرالي، وربما كان السبب في هذه التشنجات هو الكيفية التي يتعاطى بها كل طرف مع العديد من القضايا المطروحة في بعدها الديني والاجتماعي.
والسجال الذي يسيطر على مشهدنا الثقافي يفتقد لأهم مقومات الحوار البناء والإيجابي المتمثّل في احترام رأي الطرف الآخر حتى وإن لم يكن الطرف الآخر مقتنعاً به، ولو طُبِّق هذا المبدأ لما وصلت حواراتنا إلى ما وصلت إليه من تشنُّجات وردود مسيئة بين الطرفين، ولعلَّنا نتذكر قول الإمام الشافعي رحمه الله: «رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب»، وهو قول يحمل في طياته سمو الحوار واحترام الآخر.
والاختلاف سُنَّة كونية لا اعتراض عليه، ولكن لا يجب أن يصل ذلك إلى حد الإقصاء والتنابذ، حيث نلحظ أن كثيراً من الحوارات ذات الطابع النخبوي التي تشهدها الساحة الفكرية سواء في وسائل الإعلام المتنوعة أو في المنابر الأدبية لا تستند على مبادئ أو مواقف واضحة تجاه هذه القضايا، كما أنه بسبب غياب حسن الظن وعدم الثقة فيما بين الطرفين أدَّى ذلك إلى أن تتسم الساحة الفكرية بطابع إقصائي بين هذه التيارات مما أفسد مبدأ الحوار والتعايش والتقارب فيما بين تلك الأطراف المختلفة فكرياً.
إن التراشق الفكري – بين الأطياف المختلفة – الذي تشهده ساحتنا الفكرية حرمنا جميعاً الاستفادة من المشتركات وما هو متفق عليه برغم أنه الغالب، وأدخلنا في دوامة المختلف عليه برغم ضآلته.
والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن: متى تستشعر أطيافنا الفكرية مسؤوليتها تجاه المجتمع والوطن؟ والذي هو بحاجة إلى تكاتف وتعاضد الجميع في مواجهة التحديات الدينية، والسياسة والاقتصادية والاجتماعية، ولنتذكر جميعاً بأننا نقف على أرضية واحدة وهي وحدتنا الوطنية وتحت سقف واحد هو ديننا وشريعتنا الإسلامية السمحة.
وربما نتساءل أيضاً: من المتضرر من هذه السجالات بين التيارات الفكرية واختلافهم الشديد في المواقف والأطروحات التي يتبناها كل تيار؟
في يقيني أن المتضرر الأول بكل أسف من هذه السجالات والمناكفات المتشنجة هو هذا الوطن، لأن الاستمرار في مثل هذه الأجواء الفكرية العقيمة والمشحونة، وإغراق ساحتنا الفكرية بهذه المواجهات يؤدِّي إلى تعميق الخلاف والاختلاف بين أبناء الوطن الواحد ويؤثِّر على وحدته، كما أن الاستمرار في هذه المناكفات قد يؤثِّر أيضاً على مفهوم جيلنا القادم من حيث تعاملاتهم وحواراتهم مع المختلفين معهم في الفكر والرأي مستقبلاً.
ويبدو أن المشكلة أيضاً ليست في جوهر القضايا ذاتها، إنما المشكلة هي تمسُّك كل طرف برأيه دون إبداء أي تنازلات للطرف الآخر، لأن إحساس كل طرف بالتنازل يُعَدُّ هزيمة له حتى وإن ظهر له أن الحق بجانبه، وبالتالي تصبح تلك الخلافات قضايا شخصية وتحدياً بين تلك الرموز، ويصبح كلُّ تيار متمسكاً برأيه دون التنازل عنه، مما يُصَعِّب الوصول إلى اتفاق في ما بين تلك النخب الفكرية.
هنا نقول إنه لابد من وجود صوت معتدل في هذه الفترة، ينظر إلى القضايا من جميع زواياها، ويحللها، ثم يعطي رأياً مستقلاً ليتمكَّن من ردم الفجوة والهوة بين الطرفين، مما يمثِّل ذلك عملاً فكرياً مبادراً يُعبِّر عن الالتزام والمسؤولية تجاه مستقبلنا ومستقبل بلادنا.كما نتطلع من أولئك النخب أن يسخّروا أقلامهم من أجل التنمية الوطنية من خلال تنمية عقول شبابنا وتحفيزهم على الابتكار والتطوير والتجديد، ونبذ الخلافات والاختلافات المتشنجة فيما بينهم، حيث إننا نحتاجهم لتوجيه المجتمع إلى الأفضل بدلاً من هذه المساجلات التي قد تضرُّ بنا ولا تفيدنا، مما يحرمنا فرصة التواصل المعرفي والحضاري مع العالم فنرى الكلَّ يتقدَّم ونحن باقون في مربعنا الأول.
وختاماً فإنني على الرغم من تضايقي الشديد الذي أشعر به وأنا أقرأ الشدة والسخرية وفيض الأقلام الحادة من كل طرف للآخر إلا أنني أستشعر أن وراء كل ذلك لدى الطرفين المتنافرين نية صادقة، ورغبة في صلاح الحال – كل من وجهة نظره – وحرصاً على وحدة الوطن وسعياً لإعلائه – كل أيضا من خلال تصوره للسبيل الأقوم – وإذا كانت الأهداف نبيلة فإن المشكلة لا تتجاوز الخلاف على السبل الموصلة إليها؛ أي على منهج تناولها، فهل إلى التقارب، والتفهُّم المتبادل في هذا المجال من سبيل؟!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٥) صفحة (١٤) بتاريخ (٢٧-٠٤-٢٠١٢)