توصيات بتأسيس المركز الوطني للثقافة الإسلامية في الجامعات السعودية

طباعة التعليقات

حائلالشرق

أوصى المشاركون في حلقة نقاش «مقررات الثقافة الإسلامية بجامعاتنا»، التي نظمتها جامعة حائل، الرفع باقتراح تأسيس المركز الوطني للثقافة الإسلامية إلى جهات الاختصاص كإطار للتواصل وتدارس البرامج اللازمة في الجامعات السعودية بناء على المرجعية الرسمية ووفق الخطط الإستراتيجية، وكذلك التأكيد على أهمية استمرار مثل هذه الحلقات المتخصصة بشكل دوري، مما يسهم في ضبط المصطلحات والإطار المنهجي، والآليات التربوية وتقنياتها المناسبة لمقررات الثقافة الإسلامية وتحقيق أهدافها وتوسيع دائرة المشاركين لتشمل جميع مؤسسات التعليم العالي «الحكومي والأهلي»، «العسكري والتقني»، ومشاركة المرأة.
كما أوصوا في الجلسة الختامية للورشة أمس الأول، بحضور رؤساء أقسام الثقافة الإسلامية في الجامعات السعودية، ونخبة من المتخصصين والمهتمين بالشؤون الثقافية، وعدد من مستشاري الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، ووزارة الداخلية، بضرورة اهتمام الأقسام المعنية بتدريس مقررات الثقافة الإسلامية ببحث وتطوير آليات ربط محتواها بقضايا الواقع الحية وتوظيفها في صياغة الوعي وتعزيره لدى الطلبة والطالبات بما يمكنهم من امتلاك مهارات الحوار وفن التعامل مع التحديات الثقافية المعاصرة وتداعياتها المحلية، وكذلك الحرص على تضمين مقررات الثقافة الإسلامية كل ما يخدم البناء المتكامل لشخصية الطالب بناء معتدلاً وسطياً يفقه دينه ويحافظ على خصوصية هويته الإسلامية، ويتفاعل مع معطيات عصره بوعي ونقد واستبصار للقضايا المستجدة كالعولمة والحرية والإرهاب، والشبهات المؤدية للفتن في إطارها الإسلامي. وأكدوا أهمية التزام الجامعات السعودية الحكومية والخاصة في برامج الاعتماد الأكاديمي بما نصت عليه سياسة التعليم في المملكة من تدريسها كمادة أساسية في جميع سنوات التعليم العالي وبالساعات المحددة في اللائحة بواقع ثماني ساعات على الأقل، وتضمين مقررات الثقافة الإسلامية المفاهيم والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والممارسات الواعية حسب الإطار الشرعي الصحيح، وضرورة تفعيل الجمعية السعودية للثقافة الإسلامية في جامعة الملك فيصل وبرامجها وأنشطتها المتنوعة حفاظاً على المصالح الوطنية وتحقيقاً للأمن الفكري واستفادة حقيقية من البيئة الأكاديمية المناط بها تعزيز القيم الثقافية المجتمعية، وإسناد تدريس مادة الثقافة الإسلامية في الجامعات السعودية للمتخصصين في هذا العلم، والاهتمام بتقديم البرامج التدريبية للقائمين بتدريس هذه المقررات من غير المتخصصين لتعزيز قدراتهم وإبداعاتهم التي تسهم في تحقيق تلك المقررات لأهدافها وتجاوز البناء المعرفي الأكاديمي إلى الناتج المهاري وآليات ممارستها، والتوسع في فتح برامج الدراسات العليا بتخصص الثقافة الإسلامية والاستفادة من تجربة الجامعات التي سبق لها وأن قدمت تلك البرامج، إضافة إلى إنشاء كرسي للثقافة الإسلامية تتبناه إحدى الجامعات السعودية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٥) صفحة (٥) بتاريخ (٢٧-٠٤-٢٠١٢)