صالح علماني

منتجٌ مثل حقلٍ ثمين ، مثمرٌ مثل سنبلةٍ وافرة

154138.jpg
طباعة التعليقات

يقرؤها: عبدالمحسن يوسف
يرسمها: معتصم هارون

غاب أهل الترجمة الكبار، أصحاب القامات السامقة في هذا الحقل الرائع، مثل سامي الدروبي، إحسان عباس، عفيف دمشقية، ممدوح عدوان، عبد الرحمن بدوي، وسهيل إدريس، وتوفيق صايغ، وسرب طويل ممن أتقنوا ترجمة نصوص «الضفاف الأخرى» الأجمل إلى اللغة العربية، لقد أحزنني أفول هؤلاء المقمرين، كما يحزنني أن أقول: إن من الصعب تناولهم هنا فرداً فرداً ..فتحية مديدة مضيئة لتلك القامات، لأولئك المنتجين لأنهم نقلوا إلينا تلك التجليات الإبداعية والفكرية وظلوا حريصين على أن تكون محتفظة ً بالكثير من وهجها واشتعالاتها، وأضافوا إلى المكتبة العربية الكثير من «عيون» الأدب العالمي بإخلاصٍ متناه وبجلدٍ عظيم قلّ نظيره.. وظلوا في تحدٍّ رائع مع تلك المقولة التي ترى أن «الترجمة خيانة»!
هنا نلقي التحية على مترجم فذ، لايزال يشرق علينا كما تفعل الشمس، من دون مللٍ أو كسلٍ أو تسويف..
منتج مثل حقلٍ ثمين، ومثمر مثل سنبلة وافرة..
أنفق ضوء عينيه – ولايزال – على نقل «أرغفة الضوء» إلينا بجلَدٍ رائع، مكرّساً وقته في فتح الكثير من النوافذ الجميلة المطلة على الجهات العامرة بالأدب الحيّ ، الأدب الغنيّ، المقيم في الزمن، المضاد للصدأ ولكل عوامل التعرية، المنحاز للجمال والمتحدث عن مصائر البشر على هذه الأرض المطعونة بالكوارث والفجائع والحروب والضغائن والأسقام..
جل الأدب المكتوب بالإسبانية سرداً وشعراً تصدى له، ونقله إلينا بلغته الفاتنة، لغته الفصحى المتألقة كالأقمار، والغضة كبلاغة الغصون واللامعة كنضارة العشب تحت المطر، لدرجة أنك وأنت تقرأ أي كتاب قام بعبء ترجمته تنسى أنه كتاب مترجم، بل تحس بأنك تقرأ كتاباً كُتِبَ أصلاً بالعربية المنقوعة في شذى الجمال وعطر الفتنة لفرط براعة أسلوبه وأناقة حبره.. إنه المترجم المميز صالح علماني الذي عاش في إسبانيا ما يزيد على الثلاثين عاماً، وأتقن لغة «لوركا» إتقاناً يكاد يكون تاماً، ولا أبالغ إذا قلت إنه لم يتقن تلك اللغة فقط بل أجاد تتبع ظلال ظلالها، ورائحتها، وطعمها، وألوانها، ووسامتها العالية…
صالح علماني أفنى حياته جالساً إلى منضدة الكتابة، يترجم بحبره النظيف كقطرة الندى ما يختاره بعناية فائقة من الأدب المكتوب بالإسبانية، ولا أستثني هنا طبعاً أدب أمريكا اللاتينية الذي حرص علماني على تتبعه وترجمته بدم القلب وحبر الروح ولا أبالغ إن قلت: إننا نحن الذين نقرأ بلغة واحدة ندين له بالكثير، فمن البديهي أن نكون من «جوقة العميان» لولا جهوده المضنية والسخية والمثابرة.. لقد فتح أعيننا على أدبٍ عظيم، وعلى إبداعٍ شاهق، وأضاف إلينا الكثير حين قرأناه متألقاً بحبر هذا المثقف الرائد الذي اتخذ من الترجمة مهنةً ليس للتكسب كما فعل الآخرون، وإنما كدور حضاري، وكرسالة فارهة، وكمتعة خالصة، ولهذا برع فيها، لأنه حمل أعباءها بشغف، وتعهدها بمطر الجبين فظلت منتجةً كالبساتين..
إنني أعجز هنا عن ذكر الكتب التي تولى ترجمتها بعناية فائقة لكثرتها أولاً، ولأن الحيز المتاح لا يسمح بذكر ذلك الإرث الطويل العريض من الضوء والهديل الذي أهداه لنا هذا الرجل المحترم.. فتحية عالية للأستاذ الكبير صالح علماني الذي لم يجلس على مقاهي «التنظير» وأرصفة الثرثرة كما يفعل معظم المثقفين العرب، الذي أدرك بوعيه الفذ أن التواصل الإنساني لا يتم إلا بهدم الجسور الهرمة التي تقف بين أمة وأمة، بين عقل وعقل، بين وجدان ووجدان، بين ذائقة وأخرى..

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٢) صفحة (٣٥) بتاريخ (٠٤-٠٥-٢٠١٢)