انتخاب السديري رئيساً للمجلس وهاشم نائباً له

تفاؤل في مجلس «الصحفيين السعوديين» الجديد.. وأمنيات بالانتقال إلى مرحلة خدمة الأعضاء

170716.jpg
طباعة ٣ تعليقات

الرياضخالد الصالح

تركي السديري

انتخب أعضاء الجمعية العمومية في هيئة الصحفيين السعوديين، ظهر أمس، 12 صحفياً، بينهم صحيفتان، ليشكلوا أعضاء مجلس إدارة الهيئة في دورتها الثالثة، التي تمتد لثلاث سنوات.
وشهد مبنى الهيئة في الرياض تجمع حشد من الصحفيين صوتوا لاختيار أعضاء المجلس، وأسفرت نتائج التصويت عن فوز كل من: تركي السديري (رئيس تحرير صحيفة «الرياض»)، والدكتور هاشم عبده هاشم (رئيس تحرير صحيفة «عكاظ»)، والدكتور عبدالله الجحلان (رئيس تحرير مجلة «اليمامة»)، وطلال آل الشيخ (رئيس تحرير صحيفة «الوطن»)، والدكتور فهد عقران (رئيس تحرير صحيفة «المدينة»)، وقينان الغامدي (رئيس تحرير صحيفة «الشرق»)، ونوال الراشد (مديرة القسم النسائي في صحيفة «الرياض»)، وعيد الثقيل (مدير التحرير في صحيفة «الاقتصادية»)، وأحمد الفهيد (مدير التحرير في صحيفة «الحياة»)، ومحمد الوعيل (رئيس تحرير صحيفة «اليوم»)، وابتهاج منياوي (مديرة القسم النسائي في صحيفة «المدينة»)، وناصر الشهري (مدير التحرير في صحيفة «البلاد»).

د. هاشم عبده هاشم

وبعد انتخابهم، عقد أعضاء مجلس إدارة الهيئة أول جلسة للمجلس الجديد، تم خلالها انتخاب تركي السديري رئيساً للمجلس، والدكتور هاشم عبده هاشم نائباً له، وعيد الثقيل أميناً للمال، ونوال الراشد أمينة للسر.

ابتهاج منياوي

وعقب فوزها بعضوية المجلس، قالت نوال الراشد: «أتمنى أن أكون صوتاً حقيقياً للصحفيات السعوديات بأن أوصل مطالبهن، وأن أكون عضواً فعالاً في هيئة الصحفيين»، موضحة أن لديها تطلعاً وطموحاً ومطالبات، لتحقيقها والعمل عليها، مقدمة وعداً أن تشهد الهيئة مرحلة تطويرية أفضل من المرحلة التأسيسية السابقة التي تلتها مرحلة التنظيم.
وأشارت الراشد إلى أن المرحلة الحالية هي مرحلة العمل الجاد الحقيقي. وقالت: «لم نستطع في الدورة الأولى إقامة الدورات التدريبية للصحفيين، وعمل التعاون بيننا وبين القطاعات الصحفية في الخليج والدول العربية»، متمنية أن تشهد الدورة الحالية للمجلس تكثيفاً أكبر في هذا الجانب. وأكدت الراشد، في حديثها لـ«الشرق»، أن كثيراً من الصحف لا يوجد لديها مراكز تدريبية، متأملة أن تغطي الهيئة هذا الجانب، لأن الإعلام في المملكة متطور في الوقت الراهن، ويجب مواكبة هذا التطور، لافتة إلى أن هناك شخصيات مهمة تدعم الهيئة بشتى الطرق، مشيرة إلى أن أعضاء سابقين لم يقدموا أفكاراً لبرامج تطويرية للصحفيين، ولكن قدموا دعماً مادياً للهيئة.
من جانبه، رأى الأمين العام لهيئة الصحفيين، الفائز في الدورة الحالية، الدكتور عبد الله الجحلان، أن العمل الجماعي هو الذي سيطغى، وسيحقق كثيرا للهيئة. وقال: «أعتقد أن عضو مجلس إدارة الهيئة هو شخص يندرج ضمن فريق كامل، والإنسان بمفرده لا يستطيع أن يتجاوز أهداف الهيئة، بمعنى أنه لا يستطيع أن يأتي ببرنامج ويفرضه على مجلس الإدارة»، موضحاً أن أعضاء مجلس الإدارة يستطيعون من خلال تعاضدهم وكفاءاتهم أن ينهضوا باجتماعهم لتحقيق أهداف الهيئة، وتلبية «تطلعات الصحفيين الذين صبروا علينا كثيراً».
بدوره قال عضو المجلس عيد الثقيل: «أتوقع أن الهيئة الآن انتهت من فترة التأسيس ومن فترة البدايات، ولا بد أن تقوم الهيئة الآن بملامسة هموم الصحفيين، ولا بد أن يشعر الصحفي بانتمائه للهيئة»، ويفخر بانضمامه لها، مطالباً كافة الصحفيين بالتقدم للهيئة كي يأخذوا حقوقهم عن طريقها، قبل أن يأخذوها من مؤسساتهم الصحفية.
أما الكاتب في صحيفة الرياض، يوسف الكويليت، فقال: «لا أستطيع أن أظلم الهيئة ولا أبرئها، لأنها حتى الآن قائمة على عطايا المحسنين، والباب الأول في نجاح أي مؤسسة أو هيئة هو الجانب المادي، الذي بدونه لا تستطيع أن تعمل، ولا أن تقدم أي شيء للتطوير»، مؤكداً أن الحل يكمن في تخطيط الإدارة الجديد وبناء تصور لها من خلال مساهمة الأعضاء، أو طلب مساهمة ملموسة من الدولة، ومعرفة المداخيل التي يستطيعون من خلالها النهضة بالهيئة.

أعضاء مجلس الإدارة الجديد

تركي السديري (237 صوتاً)
د. هاشم عبده هاشم (181 صوتاً)
د. عبدالله الجحلان (153 صوتاً)
طلال آل الشيخ (141 صوتاً)
د. فهد عقران (133 صوتاً)
قينان الغامدي (129 صوتاً)
نوال الراشد (127 صوتاً)
عيد الثقيل (123 صوتاً)
أحمد الفهيد (123 صوتاً)
محمد الوعيل (118 صوتاً)
ابتهاج منياوي (115 صوتاً)
ناصر الشهري (76 صوتاً)

قينان الغامدي

محمد الوعيل

د. فهد العقران

طلال آل الشيخ

د. عبدالله الجحلان

ناصر الشهري

عيد الثقيل

أحمد الفهيد

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦) صفحة (٢٩) بتاريخ (١٨-٠٥-٢٠١٢)