خلال لقاء مع مشرفات المقاصف المدرسية في صفوى ورأس تنورة

اختصاصي طب أسرة يحذِّر من انتشار السُّمنة بين الأطفال بسبب غياب الثقافة الصحية

171011.jpg
طباعة التعليقات

القطيف- ماجد الشبركة

حذَّر مساعد المدير العام للشؤون الفنية بمراكز الرعاية الصحية الأولية بقطاع صفوى أخصائي طب الأسرة الدكتور عقيل الفردان من انتشار السمنة بين الأطفال، لما قد يصاحبها من أمراض في المستقبل، في ظل ما سماه بموجة تسونامي السكري التي تضرب المجتمع الخليجي.
وأرجع الفردان أسباب ذلك، إلى غياب الثقافة الصحية الوقائية في المدارس ولدى بعض الأسر، مطالباً بضرورة منع بيع رقائق البطاطا المقلية – الشبس- والشكولاتة وبعض أنواع العصائر للطلاب والطالبات في مقاصف المدارس، كما طالب البلديات بمراقبة الوجبات التي يعرضها الباعة الجائلون الذين يقفون أمام المدارس لحظة انصراف الأطفال، لما لها من تأثير يسبب سوء تغذيه أو إشباع للطفل من هذه الأغذية، ويؤدي لعدم الرغبة في تناول الوجبة الرئيسة مع الأهل.
ويرى الفردان ضرورة السيطرة على معدلات السمنة، وغرس السلوكيات الصحية والغذائية السليمة من اسنين الأُول للطفل، حيث إن تغيير السلوكيات في السنين الأُول أسهل من تغييرها عند المراهقة وفي مراحل الشباب، لافتاً إلى ضرورة أن تلعب المدرسة دوراً محورياً في هذا الشأن.
جاء ذلك على هامش اللقاء التنسيقي، الذي جمع بين مشرفات المقاصف المدرسية في قطاع صفوى ورأس تنورة، والإشراف الفني لمراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة صفوى بمحافظة القطيف أمس الأول، والذي هدف إلى إيجاد أرضية مشتركة للتعاون بين الرعاية والمدرسة، وجرى خلاله الحديث حول أهمية الغذاء الصحي في هذه السن، وأهمية الإفطار الصباحي وعلاقته بالأداء الأكاديمي، ومكافحة السمنة وتغيير السلوكيات من المراحل المبكرة، وواقع المقاصف المدرسية وما قد يسببه من السمنة للأطفال.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦) صفحة (٦) بتاريخ (١٨-٠٥-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...