ماجد العتيبي

شغوف بالأشياء التي لا ينتبه إليها أحد

170709.jpg
طباعة التعليقات

يقرؤها: عبدالمحسن يوسف
يرسمها: معتصم هارون

على الغلاف الأخير لديوانه الأول «بأقصى زرقةٍ ممكنة» كتب هذه الإضاءة: «أحاول الكتابة عن الأشياء التي لا ينتبه إليها أحد»..
حين فرغت من قراءة نصوصه اكتشفت أنه كان يقول الحقيقة..
واكتشفت أن لنصوصه صوت أجراس ريحٍ ليلية..
كثير من المقاطع أسرني وأدهشني فهو بارع في اصطياد المهمل حين يعبر عنه بلغة جميلة، وهو بهذه البراعة يدفع بالعرضي إلى مستوى يؤهله لأن يكون الجوهر الرصين..
لمست في تجربته نأياً رائعاً عن التماثل والاحتذاء.. ولمست تشبثه بالريبة الفاتنة: «لا أصدق أن اسمي ماجد / ربما وضعه أحدهم عند بابنا، وهرب..»! ..كما لو أنه يقول أنا لست أنا، «أنا طويلٌ كصرخة فوز / وسريع كقبلة أولى تحت الدرج» …وكأنه أراد وضع اسمه تحت طائلة المساءلة رافضاً ما يقترحه لنا الغير من أسماء: «أنا أزرق، هكذا أشعر ..ناموا وأنا أزرق / استيقظوا لاحقاً / واتهموني بآخر»..
إنه لا يرتاب في اسمه فقط، بل إن ريبته تمس الجسد، الجسد الذي يسكنه الواحد منا كما لو كان يسكن بيتاً لا يخصه، مجسداً أقصى درجات الشعور بالغربة والضياع: «لا تستجوبيني ..أنا أسكن جسداً لا يخصني..» وهو يرتاب حتى في وجهه، فهو يرى أنه يحمل وجهاً قديماً، وجهاً لا ينتمي إلى زمن حامله بل إلى زمن مرت عليه الكثير من العربات: «وجهي قديمٌ، وهي لا تحبُّ التحف»..
في نصوصه رفض للآخرين، الآخرين الذين يعتبرهم «هراء» على الرغم من أنه يشعر بوقع أحذيتهم في البدن، بدنه هو وليس بدن أي شخص سواه، أنه يرفض الآخرين لأنهم «يعرفون أسرارك كلها، حتى ألوان ملابسك الداخلية» ..إنه يرفض أولئك الذين «قضموا طازج الود، وخططوا للبشاعة» ..وهو رفض يتكئ على لغةٍ طازجة، لغة غير مستعملة كالهواء الفاسد …وهو يرفض أيضاً التعرف على الأشياء من خلف الحواجز والسواتر، لأن هذا يعني غياب الإحساس بالحياة وإيقاعها وجمالياتها وما تمنحنا من هبات: «ألم أخبرك بأن الذي ينظر للمطر من خلف زجاج النافذة يفوته الكثير من بلل الدهشة وقطرات الفرح»..
إنه الشاعر الشاب ماجد العتيبي ..الذي يكتب شعراً مغايراً وجميلاً، ويطرق أبواب مضامين لم يسبقه إليها أحد..
سؤالي هو: أين نقادنا من قصائد ماجد، هذا المبدع الجميل الذي ينجز نصوصه «بأقصى زرقةٍ ممكنة»؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦) صفحة (٣٥) بتاريخ (١٨-٠٥-٢٠١٢)