يخدم أربعين بلدة ويضم 57 عضواً

«التنمية الأسرية» في العمران يضع خططا للحد من ظاهرة الطلاق وبر الوالدين

طباعة التعليقات

الأحساءعبدالله السلمان

أكد مدير مركز التنمية الأسرية في مدينة العمران بالأحساء حجي النجيدي أن المركز يخدم ما يقرب من أربعين بلدة تابعة لمدينة العمران»شرق الأحساء»، التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من مائتي ألف نسمة، ضمن خطته الاستراتيجية التي ستنفذ عند افتتاحه.
وأوضح النجيدي لـ»الشرق» أن ثمة خططا وبرامج سيسعى المركز للبدء بها، ومنها الحد من ظاهرة الطلاق التي تقلق الكثير من أبناء المجتمع، ومؤشراتها في تصاعد مضطرد، وتنذر بمشاكل اجتماعية كبيرة وخطيرة، إذا لم تعالج وفق رؤية علمية تخصصية، بالتعاون مع محكمة الأوقاف والمواريث، ورجال الدين والفكر في المجتمع للحد منها، وكذلك تأهيل المقبلين على الزواج قبل الخطوبة وبعدها، وقبل الزواج وبعده، والتركيز على القضايا الأسرية والخلافات الزوجية بجميع أبعادها، وقضايا الشباب والمراهقين، وتطوير الذات وإصلاح ذات البين والبر بالوالدين.
وأشار إلى أن المركز يعمل وفق ضوابط وتعلميات الوزارة، للحفاظ على خصوصية العوائل والأفراد والمعلومات التي تعتبر في غاية السرية.
وبين النجيدي أن المركز يضم 57 عضواً من كافة بلدان القرى الشرقية والشمالية، وجميعهم من أهل الاختصاص، ومن ذوي الكفاءات العلمية، ونخب المجتمع المعروفين بالاستقامة والصلاح، فضلاً عن باب التطوع لكل من يرى في نفسه الكفاءة في خدمة المجتمع والوطن، فهناك برامج تطويرية تدريبية وندوات عامة، ومناشط كثيرة للرجال والنساء، ستنفذ حسب خطة المركز، وبالتعاون مع جهات حكومية عدة، واللجنة السداسية للزواجات الجماعية بالأحساء، ورجال الأعمال، على أن يتكفل المركز بتقديم دورات تأهيلية للمقبلين على الزواج بدلا من المساعدات العينية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٠) صفحة (٦) بتاريخ (٢٢-٠٥-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...