فليحان لـ الشرق: مجزرة الحولة جريمة جديدة لنظام الأسد برخصة من المراقبين الدوليين

179322.jpg
طباعة ٢ تعليقات

دمشقمعن عاقل

منذ صباح أمس الأول والعالم يتابع بصمت المجزرة المزدوجة التي يرتكبها النظام السوري بحق مدينة الحولة بحمص، وذهب ضحيتها حتى الآن بحسب التقديرات الأولية 110 أشخاص معظمهم من النساء والأطفال، إضافة إلى نحو 300 جريح، وعشرات المفقودين وتدمير عشرات المنازل.المجزرة مزدوجة لأنها نفذت على مرحلتين، الأولى كانت عبارة عن قصف عنيف على المدينة بالأسلحة الثقيلة من مدفعية ودبابات وصواريخ، ومصدره كتيبة الصواريخ المتمركزة في قرية البدورية الواقعة على مسافة عشرة كيلومترات على طريق حمص – الحولة، وكتيبة المدفعية المتمركزة بالقرب من الكلية الحربية والغابة المحاذية لحي الوعر غربي حمص، واستمر أكثر من 12 ساعة، وبدأ القصف وإطلاق النار مع انطلاق مظاهرة في البلدة، وسجل ناشطون سقوط مئات القذائف والصواريخ على منازل البلدة وأحيائها.وبعد ذلك قامت عصابات الأمن والشبيحة وبعض سكان القرى العلوية في المنطقة، بهجوم على البلدة ونفذت إعدامات ميدانية بحق السكان المدنيين، وذبح نساء وأطفال، وتحدث ناشطون عن ذبح عائلة كاملة بالسكاكين راح ضحيتها 11 طفلاً و18 شهيداً، مؤكدين وصول جثث سبعين طفلاً وامرأة إلى مستوصف بلدة كفر لاها المجاورة قُتلوا ذبحا ونحو 300 جريح، كما نوهوا إلى حدوث حركة نزوح جماعية للأهالي.من جانبها، أكدت عضو لجان التنسيق المحلية الكاتبة ريما فليحان لـ «الشرق» أن لجان التنسيق المحلية اتصلت مراراً بالمراقبين الدوليين طالبة منهم التوجه إلى الحولة، لمعاينة الوضع وحماية الأهالي، إلا أنهم ردوا بأنهم لا يتحركون ليلاً، وبعضهم تذمر بأن هذا موعد نومه، مضيفين أنهم سيذهبون إلى هناك في الصباح، وأضافت أن هذه الجريمة تضاف إلى سجل جرائم النظام تحت سمع وبصر المراقبين الدوليين الذين منحوا النظام رخصة لتنفيذ هذه الجريمة، وأكدت لجان التنسيق صباح أمس أن الأمن السوري أطلق النار على المراقبين الدوليين لمنعهم من الوصول إلى قرية كفر عايا جنوب حمص، في حين ذكر شهود عيان أن لافتات زرعت على مشارف قرية «القبو» (غرب حمص) الموالية للنظام مكتوب عليها الحولة ترحب بكم لتضليل لجنة المراقبين. ووصل المراقبون أمس إلى بلدة الحولة أثناء مراسم دفن الضحايا ورفضوا البقاء في المدينة، وقالوا إنهم حضروا للمشاهدة فقط.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٧٥) صفحة (١٣) بتاريخ (٢٧-٠٥-٢٠١٢)