عبد الرحمن المريخي

شمعة تعاند الريح.. أو نجمة تتوهج في العتمة

184290.jpg
طباعة التعليقات

يقرأها: عبدالمحسن يوسف
يرسمها: معتصم هارون

ذو اهتمامات متعددة..
بدأ حياته لاعب كرة قدم بأحد أشهر
فرق «الحواري» بالأحساء..
ولأنه كان مصاباً بقلق الفنان منذ الصبا،
فقد هجر هذه «الهواية» مستسلماً
لهوايات هواية أخرى
ألا وهي الفن التشكيلي..
وكل من وقف على أعماله
اعتبره فنّاناًّ تشكيلياٍّ بارعاً ..
ولم يكتفِ بهذا ..
بل دفعه شغفه الجمالي إلى
ضفة أخرى من ضفاف الجمال..
حيث الشعر والرسم بالكلمات..
وأذكر – إن لم تخاتلني الذاكرة -
أنه أصدر ديواناً مشتركاً
بعنوان «الشعر يتوهج ثلاثياًّ»..
لكن شغفه الأكبر بالإضافة
إلى الكتابة الصحفية والنقدية..
كان المسرح ..أوليس المسرح أبا الفنون؟
لهذا كان من أبرز مؤسسي المسرح بالأحساء،
كما عُدّ واحداً من أهم رواد مسرح الطفل
في بلادنا والخليج ..كما كان عضواً
مؤسسا لجمعية الثقافة والفنون.
كتب العديد من المسرحيات، منها مثلاً:
«قرية اسمها السلام»، و»الحل المفقود»، و»ابن آدم قادم»، و»حكاية ما جرى»، و»رسائل الشرقي وأيامه»، و»لص فوق العادة»…
لقد كان حريصاً على تجذير الاهتمام بالمسرح في واقعنا الاجتماعي، لأن «الخشبة» ليست ملاذاً للتسلية وتزجية وقت الفراغ، بل هي منبر ثقافي معنيُّ بتشكيل وعي الناس، وهندسة الوجدان الجمعي، ومقاربة هموم الإنسان وقضاياه، وسعي حضاري لنقد الممارسات الرثة في الحياة، وتشييد حوار مباشر بين البشر، وإذكاء جذوة الفكر والثقافة، وقول ما ينبغي أن يُقال…
لكل هذا وسواه كان عبدالرحمن المريخي معنياًّ بالمسرح على وجه التحديد، لأن «الخشبة» على تماس مباشر مع الواقع الاجتماعي وما يمور فيه من أحداث وما يتجلى من ظواهر..
فالمسرح مرآة بليغة تفصح عن المجتمع والناس، بل هو المعادل الموضوعي لهذه الحياة بكل ما فيها من أفراح وأتراح..
لهذا منحه المريخي جل اهتمامه ووقته وجهده..
لم ييأس من كون المسرح في بلادنا مغيّباً..
ولم ينل من عزيمته عدم اكتراث المجتمع للمسرح..
وظل يرسخ أدبياته ويكرس أدواته
ويبحث له عن هوية مستمدة من موروثنا الشعبي..
ورغم كل التحديات لم تنطفئ في أعماقه جذوة الأمل..
وظل المريخي عبر اشتغاله الحثيث على المسرح
مثل شمعة تعاند الريح، أو نجمة تتوهج في العتمة..
لقد كان المسرح بالنسبة له عشقاً خالصاً
منحه دفء القلب ونسائم الروح..
ووقف مخلصاً إلى جوار كل نبتة صغيرة تخرج من ظلام الطين أو قسوة الحجر.. مشجعاً وداعماً ومحرضاً دون تعالٍ أو فوقية.. حتى حمل حقائبه ورحل عن عالمنا سنة 1426 ..
ترى من منكم يتذكر هذا المبدع الخلاق؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٠) صفحة (٣٥) بتاريخ (٠١-٠٦-٢٠١٢)