انخفاض الرؤية الأفقية إلى أقل من 150 متراً.. والرياح تقتلع أشجاراً في الدمام والجبيل

موجة «الغبار» تجبر 523 متضرراً على مراجعة المستشفيات في المنطقة الشرقية

منظر عام لمدينة الدمام أمس (تصوير: أمين الرحمن)

طباعة ١ تعليق

الدمام، الأحساء، الجبيل، النعيرية, حفر الباطنالشرق، عبدالهادي السماعيل، عيسى البراهيم، محمد الزهراني، فؤاد الزهيري, دغش السهلي

اجتاحت المنطقة الشرقية خلال اليومين الماضيين موجة غبار مصحوبة برياح شديدة، تسببت في اقتلاع الأشجار وتطاير حاويات النفايات في الشوارع، إضافة إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، ما أثر سلبا على حركة السير في الشوارع الرئيسة في أغلب محافظات ومدن المنطقة.
وحذرت وزارة الصحة جميع المواطنين والمقيمين، خصوصا مرضى الربو والمصابين بالأمراض الصدرية، بضرورة عدم التعرض لموجة الغبار والأتربة التي تمر بها المملكة حالياً، والبقاء في المنازل وعدم مغادرتها إلا عند الضرورة، وشددت في بيان لها على ضرورة لبس الكمامات الطبية الوقائية أثناء الخروج من المنزل، وطالبت بأهمية إحكام وإغلاق الأبواب والنوافذ لمنع دخول الغبار إلى المباني والمنازل، إضافة إلى أهمية تنظيف المنازل بشكل جيد من آثار الغبار، خصوصا غرف النوم والأغطية والفرش. وأوضح الناطق الإعلامي في صحة المنطقة الشرقية طارق الغامدي، أن عدد مراجعي مستشفى الدمام المركزي المتأثرين بموجة الغبار التي شهدتها المنطقة أمس، بلغ 81 مريضا من الرجال والنساء، في حين استقبل مستشفى الولادة والأطفال في الدمام 77 حالة، لافتا إلى أن مستشفيات المنطقة الشرقية أعلنت حالة الاستعدادات المتبعة في مثل هذه الأجواء، تحسبا لتوافد عدد من الحالات المصابة بأمراض الربو والحساسية لتلقي العلاج، مبينا أن غالبية المراجعين هم من كبار السن.
وأكد الغامدي أن مدير عام الشؤون الصحية في المنطقة الدكتور صالح بن محمد الصالحي، أعطى تعليمات لكافة المستشفيات الحكومية التابعة لصحة الشرقية بضرورة التأهب لاستقبال المرضى، وتوفير الأدوية والعلاجات اللازمة، وتقديم الرعاية الطبية المناسبة. من جهة ثانية، شدد مدير مرور محافظة الأحساء العقيد سليمان الزكري، على ضرورة توخي الحذر من قبل جميع السائقين في الطرق السريعة لتجنب وقوع الحوادث، مطالبا باتباع السلامة المروية أثناء القيادة، حفاظًا على سلامتهم وسلامة الآخرين، وأشار إلى أن إدارة المرور لم تسجل أي حوادث نتج عنها وفيات.
وفي الجبيل، استمرت موجة الغبار لليوم الثالث على التوالي صاحبتها رياح شديدة، تسببت في اقتلاع عدد من الأشجار، فيما شهدت شواطئ ومرافق المحافظة عزوفا من قبل الأهالي والزوار، وبدت حركة السيارات بطيئة في الشوارع الرئيسة، وحضرت الفرق الأمنية وفرق الطوارئ بكثافة في الأماكن العامة، كما أوقف حرس الحدود جميع الرحلات البحرية للصيد، وشهدت أقسام الطوارئ في المستشفيات حالة استنفار لاستقبال الحالات الطارئة.
من جهة أخرى، استقبل طوارئ مستشفى النعيرية العام خلال اليومين الماضيين أكثر من ٣٦٥ حالة طارئة بسبب اجتياح موجة الغبار للمحافظة. وأشار مدير المستشفى نايف الفاضل إلى أن أغلب الحالات التي استقبلها المستشفى كانت تعاني الربو ومن ضيق التنفس بسبب الغبار. بينما ما زالت موجة الغبار التي حذرت منها الرئاسة العامة للأرصاد منذ وقت مبكر، تسيطر على أجواء المحافظة حتى مساء أمس، مسببة انخفاضا في مستوى الرؤية الأفقية إلى أقل من ١٥٠ مترا، فيما أجبرت كثيرا من السكان على المكوث في منازلهم.
وعلى صعيد آخر، نشطت حركة الرياح بشكل مفاجئ في محافظة حفر الباطن خلال الفترة الصباحية، ما أثار موجات الغبار التي ما لبثت أن صبغت أجواء المحافظة باللون الأصفر، وامتدت لتصل إلى مسافات تجاوزت مائتي كليو متراً على الطرق السريعة التي تربط حفر الباطن بالمناطق الأخرى، فيما انعدمت الرؤية الأفقية بشكل تام على طريق حفر الباطن – الرياض، ما أدَّى لتوقف سيارات المسافرين على جنبات الطريق في انتظار تحسن الأجواء.
وأفاد الناطق الإعلامي للشؤون الصحية في حفر الباطن عبد الله العنزي، أنَّ مستشفيات المحافظة ومراكزها الصحية استقبلت 560 مراجعاً خلال الفترة الصباحية أمس ، مشيراً إلى أنَّ ذوي الأمراض الصدرية والربو شكلوا غالبية المراجعين.

شارع رئيس في النعيرية كما بدا أمس (تصوير: فؤاد الزهيري)

 

أثرت موجة الغبار بشكل مباشر في انخفاض مستوى الرؤية

 

استذكار للدروس بنكهة الغبار (تصوير: عيسى البراهيم)

 

سقوط الأشجار بسبب الرياح (تصوير: عبدالهادي السماعيل)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٣) صفحة (١٢) بتاريخ (٠٤-٠٦-٢٠١٢)