في الحلقة المثيرة عن بطالة السعوديين حاملي شهادات الماجستير والبكالوريوس في الجامعات السعودية تجاهل داود الشريان الحديث عن جامعة القصيم كجامعة ناشئة وعن نسبة السعودة في كادرها التعليمي في الوقت الذي استعرض فيه وضع السعودة في الجامعات الناشئة الأخرى وتطاول على جامعة شقراء وهو يستعرض بيانات كلية المجتمع بشقراء التابعة لجامعة الإمام والتي لا تمت بصلة إدارية بجامعة شقراء لا من قريب ولا من بعيد.
أتمنى ألا يكون تهرب داود من التطرق لجامعة القصيم هو الحرج الاجتماعي بحكم انتسابه لهذه المنطقة وهو الذي عودنا على الشفافية والصراحة في قول الحق في الوقت الذي أضحى برنامجه يعول عليه الكثير من المواطنين لحل الكثير من القضايا الهامة التي يبرزها داود بشكل إعلامي مهني مثالي بسبب مهنية قناة إم بي سي العالية وحرافة داوود وخبرته في الوقت الذي قد يعرض برنامج مشابه على قناة الإخبارية مثلاً فيبدأ وينتهي بكلام الإطراء والمجاملات ومقدمات مذيعي القنوات الرسمية الطويلة.
اعتذار مدير جامعة نجران آل هيازع عن الحضور للبرنامج أفقد جامعته فرصة ذهبية للحضور الإعلامي وهي التي تميزت عن قريناتها وكان بالإمكان أن يكون حضور جامعة نجران نموذجاً مشرفاً للجامعات الناشئة في المملكة.
اختلاف داود مع مدير جامعة حائل على قراءة نظام التعيين بالجامعات هل يحدده مجلس الجامعات أو مجلس الجامعة نفسها يجب ألا يمر مرور الكرام على وزارة التعليم العالي حتى لا تضيع فرص توظيف على السعوديين حاملي الشهادات العليا.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٤) صفحة (١٧) بتاريخ (٠٥-٠٦-٢٠١٢)