«ضمان مكة» يمنع استخدام جوالات الكاميرا

طباعة التعليقات

مكة المكرمةوسام عدنان

منع مكتب الضمان الاجتماعي بالعاصمة المقدسة رسمياً استخدام جوالات الكاميرا داخل مقره، بعد ظهور شكاوى مختلفة حول تسريبات لمحادثات وصور في مواقع إلكترونية لبعض المستفيدات أثناء وجودهن بالمكتب.
وأكدت مديرة الضمان الاجتماعي النسوي بالعاصمة المقدسة فاطمة القرني لـ»الشرق» أن المكتب أقر أخيراً منع استخدام تلك الجوالات داخل المبنى، مشيرةً إلى أن الإدارة بدأت تتخذ حزمة من القرارات الرادعة لاستخدام تلك الجوالات، بدءاً من كتابة تعهد للمخالفة بعدم تكرار استخدامها، ومروراً بسحبها الجوال حال مشاهدة قيام المستفيدات أو إحداهن بالتصوير، وانتهاء بمسح كل الصور التي التقطت داخل المكتب.
وأوضحت أن القرار جاء بسبب أن الفرع نسوي وتصوير المستفيدات والمحادثات والوقائع داخل المكتب ومن ثم نقلها إلى وسائل التواصل والإنترنت يعرض المكتب لمشكلات وشكاوى عدة خصوصاً ممن شهر بهن. مشيرة إلى أن الكثير من المستفيدات وزائرات المكتب يتفهمن الموضوع بسلاسة ووعي، ولكن هناك بعض المشكلات خصوصاً مع كبيرات السن اللاتي لم يفهمن بعد دواعي المنع وأن هدفه هو الصالح العام.
إلى ذلك أوضحت القرني أن صرف الإعانات السنوية والشهرية للمستفيدات يخضع لعوامل عدة، يأتي من أبرزها تقويم موظفي المكتب نفسه للحالة المراد صرف الإعانة لها، إضافةً إلى عدد أفراد الأسرة ومدى حاجاتهن الشديدة للإعانة، وقالت: «هناك إعانات شهرية للفرد تقدر بـ 860 ريالا، وحال وجود أطفال لدى الأسرة، يعمل المكتب على التكفل التام بهم من ناحية صرف مبلغ شهري مقطوع يكفل لهم تكاليف المدارس ومستلزماتها». لافتةً إلى أن إعانة المكتب تشمل أيضاً المستفيدات اللاتي لايملكن منازل، ويسكن بالإيجار حيث تقدم لهن مساعدة سنوية تتراوح ما بين 8- 10 آلاف ريال.
وأفادت أن كافة الإعانات السنوية والشهرية للمستفيدات والإجراءات التي يتبعنها في تقييم الحالة الاجتماعية للفرد تخضع دائماً وأبداً للأوراق الثبوتية الخاصة بالمستفيدة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٦) صفحة (٦) بتاريخ (٠٧-٠٦-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...