قالت إنها تستخدم الأساليب التعبيرية والتجريدية والانطباعية

الشيخ ترسم الجِمَال بأصابعها تأصيلاً للتراث الصحراوي

الفنانة سلمى الشيخ مع ابنتيها فاطمة وليلى (الشرق)

طباعة ١١ تعليقات

الأحساءعبدالله السلمان

تجد فرشاة الفنانة التشكيلية سلمى الشيخ ضالتها ما بين البدوي الواقف للصلاة، بعد أن عقل ناقته، والإبل السوداء المتناثرة في الفيافي، والأخرى المطلة برأسها الشامخ، وأعناق تلك الإبل التي تتهادى كالسفن؛ محملة بالأمتعة والمياه حتى وإن «قتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمولُ».
وتجيء لوحات سلمى كـ»نسيم صحراء نجد»، خالية من الغبار والأتربة؛ إلا مما تحمله الصحراء وإبلها من جَمَالٍ.
ولأنها تتوحد مع الإبل تماماً، رمت بالفرشاة أرضاً، ورسمت لوحتين تجريديتين بأصابعها، الأولى جاءت على شكل غابة، والثانية حملت غيوماً مثقلة بالمياه، ولكنهما في الواقع قوافل من الجِمَال، عكست في حد ذاتها ذوبان الفنانة بما ترسمه.
«الشرق» كانت إلى جانب لوحات سلمى، والناقة القديمة التي اتخذها»البدوي» شعاراً له، وأحياناً استدل بها على الخالق؛ ولم تغب صورتها عن مطالع قصائد الشعراء القدامى، أما الكرم العربي فهي أساس له.
وتؤكد سلمى الشيخ أنها لم تولد في صحراء امرئ القيس، أو في بيوت الشَّعر، ولا بين جبال «أجا وسلمى»، بيد أن سمعها كان متشبثاً بأبيات «ميسون الجحدلية»، وحبها «لبيت تخفق الأرياح فيه.. أحب إلي من قصر منيفِ»، ومن هنا بدأت علاقة سلمى مع الناقة والصحراء، فكانت، ومن بداية تعلقها بالرسم، محبةً وعاشقة للتراث والآثار، خصوصاً تراث الأحساء الغالية، فرسمت البيوت القديمة والنخيل وتراث الأجداد.
ولكن الجِمَال تعتبر جزءا من هذا التراث الذي يصل الماضي بالحاضر، والحاضر بالمستقبل، فقد بدأت برسمها منذ بداية مشاهدتها العينية والحقيقية لها، وكثرة تأملها فيها والتفكر في جَمَال وروعة خالقها، والربط بينها وبين الجبال والسفن، فهي صامدة كالجبل، لا تهزها رياح، ولا يؤثر فيها جفاف الصحراء، فالجمل كالجبل، وقد جاء ذكرها في سورة الغاشية قبل السماء والجبال والأرض؛ إنها صورة تهز الناظرين، وتأسر عاشقي هذا المخلوق العجيب.
وتتابع سلمى «كما أن الجمل في البر كالسفينة في البحر؛ تشق طريقها بثقة مهما كانت الظروف التي تواجهها، فهذا الكائن العظيم والجميل الذي ننتفع منه في الحل والترحال، أنيس في السفر، ورفيق الدرب. أعجبني هذا المخلوق وأحببته، فبدأت أرسمه مرة تلو أخرى، وفي أيٍّ منهما اكتشف أشياء جميلة تتيه معها الفرشاة، وتتزاحم الألوان الصحراوية، كل يريد أن يخلد في لوحة هذا الجمل.
وأشارت إلى أنها استخدمت في رسم الإبل أساليب فنية عدة، منها التعبيري، والتجريدي، والانطباعي، حسب الحالة التي تشعر بها أثناء الرسم، وقالت: ما أريد أن أوضحه هو أنني رسمت لوحتين تجريديتين بأصابعي دون الفرشاة، من فرط إعجابي به، وأريد أن أكون أكثر التصاقاً مع اللوحة إلى حد التوحد معها.
وهي عندما ترسم «الناقة» تتعمد أن ترسم رأسها عالياً وشامخاً؛ ففيه العلو والشموخ والصبر والجمود، وأرجلها طويلة، فيها القوة والرشاقة، وهي تمشي كأنها عارضة أزياء تتبختر وتستعرض جمالها وأناقتها في مشيتها، وعنقها الطويل يزيدها جمالاً ورونقاً، وكل جزء من جسمها جميل يجذبني ويشدني لأرسمه، وما زلت أمارس ذلك ولا أملُّ منه؛ ولأن كل عضو منه يحمل شيئاً من جَمَال الصحراء وهيبتها، فأنت تحار في ذلك عند رسمه.
شاركت سلمى بلوحاتها «الإبلية» في معارض أُقيمت في مناطق عدة في المملكة، ولاقت إعجاب الزائرين والمشاركين؛ والإعجاب يأتي خصوصاً من الأوروبيين والغربيين، حيث أنهم يعجبون بهذا المخلوق الجميل، ويقدرونه كثيراً، ويحترمون صوره ورسوماته ومجسماته، ويقتنون تحفه الجمالية؛ لأنهم يعتبرونه جزءاً من التراث القديم للقرون السابقة؛ ولذلك يعشقونه كثيراً، وهو يستحق هذا العشق.

غيوم تجريدية تحمل الإبل، عمل فني للفنانة سلمى الشيخ (الشرق)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٦) صفحة (٣٤) بتاريخ (٠٧-٠٦-٢٠١٢)