تساءلت عن نهاية الجدل حول قيادة المرأة للسيارة

حليمة مظفر: بعض القضاة يشوهون صورة الشريعة الإسلامية ويختطفون عدلها وسماحتها

192131.jpg
طباعة ٧ تعليقات

يعدها أسبوعياً: علي مكي
رسم: معتصم هارون 

مُفرح أن يزداد الوطن ثراء ومؤلم أن يزداد المواطن اقتراضاً
هنيئاً للفرنسيين بـ»باري» أما عندنا فتتربع الزوجة مع زوجها في المنصب
ليس كل السعوديات ملكات وجواهر كبنات الأسر الغنية والمسؤولين والدعاة
أرجو أن يتم تصوير خبر اعتذار ضاحي خلفان وتعليقه في مكاتب المسؤولين لدينا

ضيفتنا اليوم شاعرة وكاتبة صحافية وإعلامية من مواليد مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، وعلى الرغم من حدة القضايا التي تطرحها وجرأتها في الجهر بقناعاتها وآرائها المنحازة دائماً للضحايا إلا أنك عندما تراها أو تلتقي بها أو تسمعها تكتشف أن لها قلب طفلة محلقة دائماً في سماوات البراءة والبهجة والسلام..
إنها «حليمة مظفر» الكاتبة الصحافية في الزميلة الوطن والمتخصصة في الأدب والنقد بدرجة ماجستير في تخصص اللغة العربية من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وكانت رسالتها عن مفهوم الدراما وتطبيق نظرية الدراما في المسرح السعودي، وهي الرسالة التي عدّها المتابعون الأولى في موضوعها على مستوى الجامعات السعودية..
هنا تحضر «حليمة» بألقها صريحة شفافة وصادعة بالحق والرأي العميق في كل الاتجاهات.. فماذا قالت؟:

إبراء الذمة

د.إبراهيم الحنيشل

  • كشف مدير عام بنك التسليف والادخار الدكتور إبراهيم الحنيشل أن إجمالي المبالغ المودعة في حساب إبراء الذمة من قبل موظفي الدولة الذي أنشئ منذ ست سنوات بأمر ملكي، بلغ نحو 209 ملايين ريال. ولفت الحنيشل إلى أن أكبر مبلغ تم إيداعه في حساب إبراء الذمة بلغ عشرين مليون ريال، فيما بلغ أقل مبلغ تم إيداعه خمس هللات، في وقت بلغ إجمالي المبالغ المودعة 209.576.856 ريالا.

ــ بصراحة ما لفت انتباهي ليس الخمس هللات التي «تعّبت ذمة صاحبها ليرجعها للدولة» بل مبلغ العشرين مليون؛ يبدو أن هذا الموظف الذي أرجع هذا المبلغ كانت ذمته «وسيعة ما شاء الله» !!

السيدة الأولى

  • أعلنت مجلة «باري ماتش» الفرنسية أن السيدة الأولى فاليري تريرويلر ستحتفظ بعملها كصحافية في المجلة؛ وذكر رئيس التحرير أن المجلة قررت دعم شريكة حياة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في محاولتها للبقاء في العمل؛ وقال لمحطة «يوروب1» الإذاعية أن فاليري أخبرتني أنها تريد مواصلة عملها كصحفية؛ معترفا بأن الوضع غريب إلى حد ما .

ــ يا «حليلهم الفرنسيين» بها .. أما نحن فعندنا الواحدة زوجها لم يحصل مدير إدارة عامة أو وكيل وزارة إلا و»تربعت» معه في المنصب !! ما أدهشني فعلا أنها لا تريد الانتقال إلى قصر «الإليزيه» مفضلة البقاء في شقتها القديمة رغم أنها السيدة الأولى الآن بعد فوز زوجها في الانتخابات الفرنسية مؤخرا ! عموما هي تقدم درسا الآن للسيدة الأولى لكل رئيس دولة عربية جاءت به الثورات العربية؛ فهل سيسْتطِعنَ أم لا؟!

إعدام امرأة

  • حكم قاض بمدينة أم درمان بالإعدام رجما على امرأة سودانية يعتقد أنها تحت سن 18 عاما؛ ومنذ الحكم عليها وهي مسجونة مع طفلها البالغ خمسة أشهر مقيدة القدمين؛ وذكر الخبر أنها أنكرت تهمة الزنا إلا أنها أقرت واعترفت إثر تعرضها للضرب من أحد أقاربها؛ واعتمدت المحكمة فقط على اعترافها المنتزع بالإكراه لإدانتها في جلسة واحدة؛ بينما الرجل المتهم بارتكاب الزنا معها أنكر الاتهام وتم الإفراج عنه.

ــ يقول الرسول – عليه أفضل الصلاة والسلام- «قاضيان في النار وقاض في الجنة» هذا طبعا قياسا بزمن الرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام- ؛ فما بالك بزمننا هذا؟! فهؤلاء سيكونون حطبا من حطب النار؛ لأنهم يشوهون صورة الشريعة الإسلامية الغراء وسماحتها ويختطفون منها عدلها؛ والعدل أساس الدين وحين يأتي هؤلاء بلا ضمير وينتزعون العدل منه فإن حسابهم عسير؛ وفي هذه القضية العجيبة التي يُحكم فيها على أم مرضعة قاصر اعترفت كرها فيما الرجل المتهم يفرج عنه بعد إنكاره أتساءل أين هذا القاضي عما عرَّف به الفقهاء عن سنة الرسول عليه الصلاة والسلام بأن حد الزنا رجما أو جلدا لا يُقام إلا بالبينة أي وجود أربعة شهداء عدول يرون فعل الزنا كما وصف نبي عليه الصلاة والسلام «رؤية الميل في المكحلة» وهي شروط صعبة جدا لا تتوفر إلا في حالة المجاهرة بفعل الزنا والعياذ بالله؛ وأتذكر مقولة لابن تيمية أنه يذكر بأن حد الزنا لم يقم منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم إلا زمنه نتيجة صعوبة شروط البينة؛ أما من طبق عليه حد الزنا في عهد نبي الرحمة التي يستشهد بها دوما وهما ماعز بن مالك والغامدية؛ فقد طبق فيهما نتيجة اعترافهما عن رضا دون كراهية؛ فحين لا تتوفر البينة يكون هناك الاعتراف ويشترط أن يكون دون إكراه أو تعذيب؛ فيُسأل أربعا فإن لم يعترف المتهم بالزنا خلالها محصنا كان أو لا؛ رجلا أو امرأة؛ فإن التهمة تسقط عنه ويسقط معها الحد؛ ولهذا أقولها بصدق ويل للقاضي وللمجتمع الذي يسكت عنه حين يُنتزع العدل من حكم الله تعالى باسم الشريعة زيفا وتزويرا.

497 مليار ريال

  • صدرت المملكة نحو 1.15 مليار برميل نفط خلال الخمسة أشهر الماضية بقيمة 497 مليار ريال. يأتي ذلك في الوقت الذي جددت المملكة رسميا عبر وزير المالية الدكتور إبراهيم العساف تأكيداتها بأن سعر مائة دولار لبرميل النفط مريح جدا لميزانية المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم، حيث أن سعر برميل النفط الذي يؤدي إلى التوازن هو أقل من ثمانين دولاراً، والتأكيد أن الإيرادات النفطية للمملكة تتأثر بعاملي السعر وحجم الإنتاج.

ــ خبر جميل جدا ومفرح أن يزداد الوطن ثراء دائما إن شاء الله ويتمم علينا خيره؛ ولكن ما أستغربه أنه في ظلّ هذا الثراء؛ يزداد عدد المواطنين الذين يلجأون إلى القروض البنكية كي يستطيعوا أن يعيشوا وسط فورة الغلاء فيما «مشكلة الفقر والفقراء» تزداد!! ولهذا فالخبر بهذه الأرقام إن لم يُترجم إلى واقع في حياة المواطن ومعيشته والخدمات الصحية والتعليمية والثقافية المقدمة له؛ فهي مجرد أرقام على ورق وتحصيل حاصل.

القبض على ستينية

  • أوقفت دوريات الأمن بشرطة المدينة المنورة، سيدة في العقد السادس من عمرها، برفقة ابنتها التي لا يتجاوز عمرها 12 عاما، وهي تقود سيارة وانيت وتتجول في مخطط البدراني شرق المنطقة، بهدف جمع سكراب الحديد وبيعه. وقال مدير مرور منطقة المدينة المنورة العقيد محمد عجلان الشنبري إنه سيتم التعامل معها وفق الأنظمة المرورية، حيث سيتم عليها تطبيق عقوبة عدم حمل رخصة قيادة، كما سيتم تطبيق النظام بحق من أعطاها المركبة لتقودها، وسوف يؤخذ تعهد على ولي أمرها بعدم تكرار ما قامت به.

ــ بصراحة توقعت من رجال الأمن الذين قبضوا على هذه المرأة الستينية المسنّة التي كانت تجمع الحديد من الشوارع بيديها المجعدة لتحمله وتبيعه لتعيش وابنتها أن يساعدوها بدلا من القبض عليها ومعاقبتها و ولي أمرها! يعني النظام لا يطبق إلا على هذه المسكينة!! ياليتهم إذاً يطبقوه على متهمي سيول جدة !! وبحق لا أعرف متى ينتهي الجدل حول قيادة المرأة للسيارة؛ لم تعد المسألة عابرة كما في السابق؛ لقد باتت حاجة ضرورية وملحة لتسهيل حياة هذه المرأة المثقلة بكثير من القيود والموانع التي تصعب حياتها وتجعل منها معقدة في المجتمع؛ فليس كل السعوديات: ملكات وجواهر» كبنات الأسر الغنية ونساء المسؤولين والدعاة والعلماء الذين يمانعون ذلك؛ وكم أتمنى من هؤلاء أن ينزلوا الأحياء الشعبية والفقيرة ليتعرفوا على بعض النساء السعوديات الفقيرات وكيف عقدت الأنظمة حياتهن.

شبكات وعصابات

  • حذرت شرطة منطقة جازان، المواطنين والمقيمين من ‏التعاطف مع المتسولين، وعدم إيوائهم أو إدخالهم المنازل، خاصة في فصل الصيف، لافتةً إلى أن معظم المتسولين من ‏مخالفي نظام الإقامة، ويتبعون شبكات وعصابات سرقة، والبعض منهم يقوم بجمع أموال لجهات مشبوهة قد تضر بأمن ومصالح الوطن .

ــ تحذير في محله؛ ولكن قبل التحذير لماذا يتركون المتسولين يجولون في الشوارع؟ أين مكافحة التسول؟! أليس أولى بها أن تعمل جيدا وتقوم بدورها في القضاء على هذه الظاهرة! هل على المواطن أن يتحمل مسؤولية كل شيء!؟

الوزارة والفتيات

يوسف العثيمين

  • كشفت وزارة الشؤون الاجتماعية في تقريرها للعام الماضي عن إيداع 201 فتاة في مؤسسات رعاية الفتيات الأربع على ذمة عدد من القضايا الأخلاقية والجنائية. وبين التقرير أن هناك 21 فتاة أودعن مؤسسة رعاية الفتيات بسبب جرائم القتل،81 فتاة بسبب قضايا أخلاقيات، 15 فتاة أودعت في جرائم الاعتداء على الغير أو الممتلكات، ثماني فتيات في قضايا تعاطي وترويج المخدرات، ست حالات انحراف، وعشر حالات حمل، وستين فتاة بسبب بوادر انحراف. وأفادت الوزراة في تقريرها أن أعلى فئة عمرية بين هذه الحالات بين الـ 15 و20 عاما بواقع 83 فتاة، من 21 إلى 25 عاما بواقع 65 فتاة، من 26 إلى 30 بواقع 53 فتاة.

ــ أرقام تفصيلية متعبة وموجعة للقلب؛ لكن حتما أن الرقم الأول «201» هو رقم معبر عن ضحايا خلف قصص إنسانية؛ فإذا عُرف السبب بطل العجب كما يقولون؛ ولو كل فتاة من هؤلاء وجدن الرعاية المادية والأسرية والمسؤولية الاجتماعية تجاههن قبل انحرافهن لما تحولن إلى منحرفات أو مجرمات؛ هؤلاء لم يُخلقن منحرفات ومجرمات؛ بل دفعتهن ظروفهن خاصة وأنهن في مجتمع ذكوري يسرع في التهم الجاهزة ويبخل في مد يد العون لهن.

المرضى النفسيون

عبدالله الربيعة

  • تعكف وزارة الصحة على الإعداد لمسح وطني لمعرفة حجم انتشار الأمراض النفسية في المجتمع السعودي يبدأ تنفيذه في مستهل شهر شوال المقبل. وأوضح مدير عام إدارة الصحة النفسية والاجتماعية في وزارة الصحة عبدالحميد الحبيب لـ «الشرق» أن إحصائيات تقديرية لدى الوزارة بينت أن عدد زائري ومراجعي المستشفيات والعيادات النفسية في المملكة التابعة لوزارة الصحة خلال العام الماضي بلغ تقريبا نصف مليون مراجع، بينهم 65% من فئة الشباب والفتيات ما يعني أن قرابة 300 ألف شاب يراجعون العيادات والمستشفيات النفسية في المملكة.

ــ أتمنى أيضا من القائمين على الدراسة ألا ينسوا الذين يذهبون إلى الرقاة؛ فمعظمهم مرضى نفسيون تتملكهم أوهام الجن والشعوذة؛ ولكن إن كانت الدراسة جادة فسوف تكون النسبة مفزعة؛ لأن النسبة المذكورة هنا هي فقط لمن يذهبون للعيادات النفسية؛ أما الذين لا يذهبون بحجة الخجل أو لانعدام الاعتراف بالمرض النفسي فهم في ظني أكثر من هذا العدد بكثير نتيجة الضغوطات الاجتماعية المعاشة التي يواجهها بشكل خاص الشباب والشابات؛ ويكفي فقط ما نسمعه كل يوم عن محاولات الانتحار المؤلمة.

هجرة المواطنين

  • أكدت إمارات المناطق على ضرورة إيجاد حلول سريعة وفورية للحد من هجرة المواطنين من القرى والهجر إلى المناطق الكبرى، وحددت لجنة وزارية 8 وزارات وبعض المؤسسات والهيئات الحكومية للعمل على إيجاد حلول عاجلة للحد من ظاهرة الهجرة.

ــ ما أكثر ما نسمع عن اللجان والحلول والدراسات والملايين التي تصرف في هذا وتلك في نزيف مالي مستمر دون ترجمة على الواقع؛ بينما الحلول بكل بساطة في متناول الأيدي؛ وهو أن تشمل التنمية المدن الصغيرة والقرى لتوفير الخدمات الصحية والتعليمية والاجتماعية بشكل يليق بالمواطن ويسد احتياجاته مع تشجيع الاستثمارات فيها وتقديم تسهيلات للمستثمرين؛ وحينها لن يضطر أحد لأن يهاجر منها إلى المدن؛ بل ستتحول إلى مناطق جاذبة لمن يسكنون المدن.

عُمال جامعيون

  • تقدم ثلاثة شبان سعوديين يحملون الشهادة الجامعية للحصول على وظيفة عامل نظافة في إحدى مدارس الطائف غرب المملكة.

ــ دبوس من الدبابيس السعودية؛ فالخبر مرّ يُظهر عشوائية التخطيط والاستراتيجيات والدراسات التي تهدر عليها الانتدابات والميزانيات؛ ففي الوقت الذي يتمتع وافدون بنفس الدرجة الجامعية وربما أقل بوظائف وتأمينات صحية وبدلات سكن؛ تجد شبان سعوديين جامعيين يتنافسون على وظيفة «عامل نظافة»، وبصدق حين قرأت ذلك كانت عين على الخبر وعين على المبتعثين الذي عادوا وسيعودون؛ وأخشى أن أقرأ نفس الخبر بتغيير « يحملون شهادات ماجستير ودكتوراة ويتنافسون على وظيفة «عامل نظافة»!!

اعتذار إماراتي

ضاحي خلفان

  • اعتذر قائد شرطة دبي الفريق، ضاحي خلفان تميم – شخصياً – لمواطن سعودي عن رفض إدارة الجوازات الإماراتية دخوله البلاد بعد وصوله إلى مطار دبي، مقراً بالخطأ الذي ارتكبته سلطات الجوازات في بلاده بحقه. حيث تلقى المواطن السعودي، وهو اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني الدكتور عبدالله البداح اتصالاً هاتفياً من قائد شرطة دبي ضاحي خلفان تميم بعد ساعة فقط من إطلاقه «تغريدة» على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» شاكياً رفض إدارة الجوازات الإماراتية دخوله البلاد بعد وصوله إلى مطار دبي.

ــ هذا واحد اشتكى فقط في تغريدة؛ فيا عيني على المواطن الغلبان عندنا الذي سمع «رح اشتر « و» توكل على الله» غير شكاويه في الصحف منشورة مرة واثنين وثلاثة ليتحول ثم يتحول من شاكي إلى مستجدي ولا يخلي ولا يبقي؛ ومع ذلك «لا أحد شاف ولا من درى عنه»؛ وبصراحة أتمنى أن يتم تصوير الخبر وتعليقه في مكاتب المسؤولين لدينا يمكن «يحسون بغيرة « أقول «يمكن» !

مسلسلات رمضان والسلفيون

  • نشرت «العربية نت» تقريراً عن مشكلات عديدة تواجهها مسلسلات رمضان بين التهديد والتطاول بالأسلحة البيضاء والمطالبة بضرائب مادية أو إيقاف التصوير، وهي الأعمال التي يتم تصويرها حاليا استعدادا لعرضها خلال شهر رمضان المقبل، وذلك من قبل السلفيين والإسلاميين المتشددين في مصر. حيث تعرض عادل إمام ونور الشريف وأحمد بدير وجمال سليمان الذين يصورون مسلسلات رمضان للهجوم من ملثمين.

ــ مشكلة هؤلاء المعارضين من الإسلاميين والسلفيين المتشددين مع المسلسلات الدرامية تكمن في خوفهم من تأثير الدراما على وعي المشاهد الذي يختطفونه خلال المنابر الخطابية والدينية التي يمتلكونها؛ ولهذا يحاربون الدراما والفنون بشكل عام؛ لأنها ستجعل المتلقي أكثر وعيا في التعامل معهم؛ فرسالة الدراما حين تتناول هؤلاء هي توعية المتلقي «المواطن العربي المسلم» بأن يفصل ما بين الدين /الإسلام وما بين من يزعم تمثيله كمتدين/ إسلامي سياسي؛ وعلى هذا الأساس يجب التعامل معه؛ وهذا ما لا يرغبون به ليبقوا قادرين على اختطاف وعي الجمهور وعواطفهم لما يحقق مصالحهم الدنيوية في تجارة سياسية رخيصة باسم الدين .

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٨٧) صفحة (١٣) بتاريخ (٠٨-٠٦-٢٠١٢)