في احتفالات تخللتها أركان تراثية وتشكيلية وصحية ومحنطات

الأحساء تزف 432 عريسا وعروسا في المجموعة الأولى لمهرجاناتها

199382.jpg
طباعة التعليقات

الأحساء- فضل الله السليمان، عيسى البراهيم، عبدالله السلمان

احتفلت واحة الأحساء أمس، بزفاف”432″عريسا وعروسا، ضمن مهرجاناتها الـ”17″، التي تستمر حتى نهاية الأسبوع المقبل، لتزويج مثل هذا العدد، في ثلاث مجموعات، بدأت أولها أمس، في مهرجانات الشعبة، والحليلة، والقارة، والجرن، البطالية، واحتلت الشعبة المرتبة الأولى في عدد المتزوجين بـ”166″، ثم الحليلة بـ”156″، و القارة بـ”46″، والبطالية بـ”34″، والجرن بـ”30″زوجا و زوجة.
وتميزت المهرجانات بإقامة العديد من الفعاليات والأنشطة، التي ضمت معارض وأركانا متعددة، ففي بلدة القارة والحليلة بدأت مراسيم المهرجان منذ العصر، حيث تجمع الشباب المتطوع في الموقع، رغم حرارة الطقس الشديدة، لإضافة بعض اللمسات النهائية للمهرجان، الذي تميز بمحاكاته للتراث الأحسائي الأصيل، وصاحبه العديد من المعارض كـ”الركن الطبي” بقيادة جمعية طلاب الطب الأحسائيين، ومعرض وكالة الهاشم للسفر والسياحة، ومعرض نادي القارة للسيارات والدراجات النارية، ومعرض فنون الخط، وركن مؤسسة واصل الشايب، ومعرض جمعية المواساة الخيرية، وقدمت أكثر من مائة جائزة للفرسان، وحاز أوبريت “طفل الجبل” على إعجاب الحاضرين للمهرجان، لعذوبة ألحانه، وسلاسة كلماته، التي تحكي واقع المجتمع في بلدة القارة بشكل خاص، وفي محافظة الأحساء بشكل عام.
وفي بلدة الحليلة جهزت على جنبات المهرجان أركان للحرفيين، وركن جمعية المتقاعدين، إلى جانب الركن الصحي، وركن للطفل، وركن نادي العدالة والجمعية الخيرية للبلدة، وقاد مسيرة المهرجان أكثر من 800 شاب متطوع.
وفي الشعبة أخذ المشهد المسرحي طابعاً مميزاً، حيث ناقشت مسرحية”أفرح ولكن” وهي من تأليف وسيناريو يوسف البرية، الكثير من العادات التي طغت على المشهد الاجتماعي قبل الزواج، ولم يخل المهرجان من عرض للوحات تشكيلية فنية، وصور لقريتهم القديمة، إضافة إلى ركن للمحنطات، وركن طبي كذلك، ووجه رئيس مهرجان الشعبة مصطفى الحليمي شكره لسمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي على وقوفه مع المهرجانات الجماعية في المحافظة، وتوجيهه للجهات ذات العلاقة بالمساندة وتسهيل المهمات.
وقال إن مهرجانهم هذا العام شهد حضوراً تطوعياً من أولاد في العشرينيات، كان قد تزوج أباؤهم في المهرجانات الأولى قبل أكثر من عشرين عاماً، وها هم اليوم يردون الدين، بالخدمة في هذا المهرجان.

فرسان مهرجان الشعبة للزواج الجماعي

 

معرض للمحنطات في أحد المهرجانات

 

أولاد صغار يشاركون بأعمال خفيفة في خدمة المهرجان

 

مجموعة من فرسان مهرجان الشعبة يتلقون تعليمات قبل وصولهم لمقر الحفل

 

أطفال منشدون يقدمون أنشودة وطنية في مهرجان الشعبة

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٩٣) صفحة (٢٤) بتاريخ (١٤-٠٦-٢٠١٢)