كتاب ضم مقالاته في الستينات وجمعه سالم الكبتي

الصادق النيهوم.. مع الناس بمحاذاة الحلم في «ماذا يريد القارئ»

الصادق النهيوم

طباعة التعليقات

البحرينمحمد النبهان

«بنغازي، قلعتنا العجوز سوف يصلح المهندسون وجهها.. وسوف تختفي تجاعيدها المحزنة، وتصل إليها الشمس وتكفّ الخفافيش عن اعتبارها مقبرة مهجورة، وينتهي أمر الوحل.. ذلك الشيء الذي ظل أطفالنا يخوضون فيه إلى ركبهم كلما سقطت قطرتان من المطر بالصدفة». مفتتح مقالة كتبها الصادق النيهوم عام ١٩٦٦ ونشرها في صحيفة الحقيقة الليبية، ونشرت مؤخرا في كتاب «ماذا يريد القارئ» ضم مقالات الصادق النيهوم المنشورة في جريدة الحقيقة في الفترة ما بين عامي ١٩٦٦ و ١٩٧١، عن مؤسسة الانتشار العربي إلى جانب عشرات المقالات الأخرى.
مفتتح أول؛ يشدنا لأنه ينظر بحسرة إلى وجه بنغازي الحزين الملطخ بالوحل قبل خمسين سنة تقريبا ووجهها الذي لطخته الدماء في انتزاع حريتها الأخيرة، وما بينهما من إشراقة أمل، أو عمل كما آمن النيهوم صاحب مقولة «إذا حفرت في الأرض تصنع بئراً وإذا حفرت في السماء تصنع مئذنة» التي بهرني بمقالاته منذ زمن طويل.
هذه المقالات التي ضمها كتاب «ماذا يريد القارئ» عرضت كثير من القضايا اليومية كمفتتحات أيضا لقضايا فكرية بأسلوب الصادق النيهوم المثير في الكتابة بتشعب وهدوء يتملكك منذ السطر الأول، ولا ينتهي بك في الأخير، يقدم المعلومة ممزوجة بلغة أدبية ساحرة، مجنونة أحيانا في تراكيبها وإحالاتها، ومندفعة في اتجاه الإنسان والقيمة والفكر؛ بليغة وساخرة ومتخلية عن منهج المقالة الإنشائية منهجا جديدا في كتابة المقال، كان بحق مدرسة التف حولها المعجبون في ليبيا وخارجها.
وكما يقول سالم الكبتي في مقدمة الكتاب «والمقالات -علاوة على على أنها طوّرت أو جدّدت من الأسلوب الأدبي والصحفي السائد آنذاك- فهي وضعت القارئ الليبي في قلب العالم بمشاكله وقضاياه -حيث كان النيهوم يقيم خارج وطنه.. ويكتب-، ونبّهت إلى احتياجات المجتمع وضرورة القفز به خطوات نحو المستقبل. (…) وتمثل أيضا أخصب وأجود فترة لعطاء النيهوم في تلك المرحلة الزمنية والظروف الاجتماعية والسياسية والثقافية التي شهدتها ليبيا والمنطقة العربية والعالم. وقد حاول النيهوم في كثير منها الانطلاق إلى عوالم أخرى.. إلى معانقة قضايا الإنسان والثورة في الصين وفيتنام، وكوبا، وإفريقيا، وأمريكا، وأغلبها جاء نتيجة لتجربة عايشها النيهوم شخصيا بالسفر والتنقل، والقراءة والمتابعة الدائمة، والمقارنة والمقاربة، وكان في ذلك كله ملتزما -إنسانيا- بهذه الموضوعات والقضايا التي طبعت أعوام أواخر القرن العشرين».

غلاف الكتاب

بمحاذاة الحلم.. مع الإنسان؛ قد يصلح -رغم لغته الشعرية- عنوانا عريضا لمقالات النيهوم بين دفتي الكتاب، في تلك الفترة الضاجة بالأحداث وأمنيات تحرر الإنسان وحروبه التي لا تنتهي، التي يعرف لماذا يذهب فيها بكل هذا الإخلاص والشراسة، والتي لا يعرف لماذا أصلا يرفع فيها بندقيته وسكينه. فاردا (النيهوم) بذلك مساحة الحلم في مقابل الوهم الساذج، ينتقل من نهم الإنسان إلى صوت الناس الذي حمله معه في كتاباته وكتبه، «وسواء كان المرء سائحا متأنقا من كوبنهاغن أو خادما في أحد المطاعم التوفيقية، فإن المشكلة تظل دائما في إيجاد لحظة واحدة للتفاهم، لحظة واحدة ينسى الإنسان عندها قوالبه القديمة ويفتح عينيه ليفهم موقف الإنسان الآخر أمامه دون أن يحتقر عالمه المختلف..». هذه اللحظة التي يلتقطها النيهوم ببراعة أكثر مما يصفها في جملته الأخيرة، فيسافر إلى مدن وبشر، يأكل مع العمال خبز يومهم المغموس بالشقاء والأمل، أو يغيب في «ارتعاشة الضوء المعتم المبلول في عيني أحد الفقراء في أزقة شنغهاي» أو على خلفية غناء راقصة صينية قبيحة في برلين تبيع أشعار ماوتسي تونغ للسواح.
يكتب بلغته الخاصة المفتوحة على آفاق رحبة عن كل ما يخطر بباله بتلك التوليفة الناضجة والطازجة، ببلاغتها وسخريتها، عن هتلر وأبي زيد، أو الشجية في رسالة تشي غيفارا إلى فيديل كاسترو، وقصة اغتياله فيما بعد. كما يكتب بالمقدار ذاته عن ريجي ديبريه -فيلسوف حرب الأدغال الفرنسي الذي ذهب إلى بوليفيا لمواكبة تجربة غيفارا، وسجن فيها- وبرتراند راسل. عن البيض والزنوج، عن الفرح والحزن.. وموسم السردين، عن البحار وحبيبته الخرساء (إيفا)، بكل هذا التمرد بصيغتيه فكرا وأسلوب كتابة، ينتقل بأعجوبة وتخلص غريب من مفكر إلى أديب تلعب لغته (جنونا) بالكلمات والأفكار، ومن كاتب مقال (ملتزم) إلى ساخر كبير دون التزام بأيديولوجيات أو مدرسة فكرية واحدة أو مذهب بعينه.. يقدمها برؤية فنية وليس فقط رؤية فكرية.
كل كتاب جديد يعاد طبعه للنيهوم هو إضافة للمكتبة العربية؛ عشنا سابقا على ظلال مقالاته التي تهرب أحيانا من يد الرقيب، وظل انتقال الكتب من المغرب للمشرق العربيين أشبه بحافلة نقل حكومي بائسة في ظهيرة تحترق.. وهو الكاتب الذي وقف مع الإنسان وعرف تماما ماذا يريد القارئ.. الذي يلوح له الآن من البعيد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٠١) صفحة (٢٦) بتاريخ (٢٢-٠٦-٢٠١٢)