ابن الرئيس المصري طبيب في الأحساء يرفض الحديث عن والده

epa03281126 A handout picture released by the Middle East News Agency (MENA) shows President elect Mohamed Morsi (2-R) arriving to his office at the Presidency, in Cairo, Egypt, 25 June 2012. Egyptian President Mohammed Morsi is due to start talks on forming a coalition government, which will face the task of healing deep political divisions and convincing the military to ease its grip on power. Morsi, of the Muslim Brotherhood group that was banned under Hosni Mubarak, on 24 June he became Egypt's first freely elected president. He has promised an administration that includes Christians, women and youth, seeking to appeal to liberal and leftist Egyptians who fear rising Islamists will undermine democracy and human rights.  EPA/MENA AHNDOUT  HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES
طباعة ٣ تعليقات

الأحساءعبدالله السلمان

أصبح الطبيب المقيم أحمد محمد مرسي ابن الرئيس المصري محمد مرسي، شخصية مشهورة، تتوجه له الأنظار في مكان عمله، بأحد المستشفيات الأهلية في محافظة الأحساء، فبعد فوز والده بالرئاسة، ظهر اسمه محاطاً بهالة من الضوء الإعلامي كـ «ابن رئيس مصر» يعمل طبيباً عادياً يخطف أنظار الناس، قبل أن يدخل الحياة الجديدة التي ستصاحبه تبعاً لوالده الرئيس مرسي.
والطبيب أحمد -وهو في العقد الثالث- رفض مقابلة أي من وسائل الإعلام، وقال لـ «الشرق» «لا أستطيع الحديث عن والدي الآن، ولا إجراء أي مقابلة صحفية وغيرها، بناء على التعليمات التي تلقيتها من جهات مسؤولة»، بهذا الحديث المقتضب اكتفى الطبيب أحمد، ليعتذر بهدوء، لأن هناك مرضى في انتظاره، وهم أحوج له، من الخوض في هذا الحديث.
وسارع من انتشار شهرة الطبيب أحمد ومكان وجوده في المستشفى الخاص، صورة ضوئية انتشرت عبر وسائل الاتصالات الحديثة، والمواقع، لترخيص مزاولة مهنته، وظهر فيها ملتحياً ومرتدياً معطفه الطبي، وخلال أقل من «24» ساعة تداولها أشخاص كثر.
مدير العلاقات العامة في الشؤون الصحية بالأحساء إبراهيم الحجي قال لـ «الشرق»: في مثل هذا الوقت الراهن، وبناء على تعليمات مدير الشؤون الصحية د.عبدالمحسن الملحم، لايمكن أن يخوض د.أحمد في أي حديث غير طبي، وهو ما تقتضيه المصلحة العامة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٠٥) صفحة (١٣) بتاريخ (٢٦-٠٦-٢٠١٢)