التنظيم يغتال مسؤول المخابرات في محيط منزل الرئيس هادي

حملة أمنية لتطهير محيط منزل الرئيس اليمني من خلايا القاعدة

عناصر من الشرطة اليمنية في صنعاء (إ ب أ)

طباعة التعليقات

صنعاءالشرق

بدأت أجهزت المخابرات اليمنية ووحدات أمنية متنوعة تنفيذ حملة واسعة لضبط خلايا تابعة لتنظيم القاعدة تتواجد بالقرب من منزل الرئيس عبدربه منصور هادي في العاصمة صنعاء. وقال مسؤول أمني رفيع لـ«الشرق»: إن وحدات استخباراتية وأمنية كثفت نشاطها في المنطقة التي يسكن فيها هادي بعد الكشف عن تواجد خلايا عديدة للتنظيم في منطقة الستين والسنينة و معين على اتجاهات ثلاثة بالقرب من منزل الرئيس.
وجاء هذا التحرك حسب المسؤول بعد الأمني اغتيال مسؤول في جهاز المخابرات يشرف على المنطقة التي يتواجد فيها منزل الرئيس هادي عن طريق عبوة ناسفة زرعت في سيارته من قبل تنظيم القاعدة.
وقال المسؤول الأمني إن وحدة من قوات مكافحة الإرهاب وعناصر من القوات الخاصة والأمن القومي والأمن السياسي يمشطون منطقة السنينة والمناطق المجاورة لمنزل الرئيس هادي لتنظيفها من تنظيم القاعدة.
ولم يستبعد المسؤول الأمني أن يكون تواجد هذه الخلايا في محيط سكن الرئيس هادي مقصودا من ورائه استهدافه شخصيا.
واستهدف تنظيم القاعدة العقيد محمد يحيى القدمي مسؤول الأمن السياسي في منطقة معين بالعاصمة صنعاءوأعلنت وزارة الداخلية أمس عن ضبط قوات من مكافحة الإرهاب لخلية تابعة لتنظيم القاعدة تضم أربعة أفراد قرب منزل الرئيس عبدربه منصور بالعاصمة صنعاء.
وتقول الداخلية اليمنية أن اثنين من أعضاء الخلية ضمن خلية تفجير السبعين الذي استهدف جنود الأمن المركزي أثناء بروفات عرض عيد الوحدة العسكري في مايو الماضي في حين أحد المضبوطين متهم بعملية اغتيال المقدم محمد يحيى القدمي مسؤول الأمن السياسي في مديرية معين.
وفي ذات السياق أعلنت أجهزة الأمن اليمنية عن القبض على خلية للقاعدة من جنسيات عربية وأجنبية مكونة من أربعة مصريين وأردنيين وتونسي وصومالي وداغستاني وهذه الخلية التحقت بتنظيم القاعدة وشاركت في القتال مع التنظيم في محافظة أبين.
وشن الطيران الحربي اليمني أمس أربع غارات جوية على مواقع لمسلحي تنظيم القاعدة في المحفد بمحافظة أبين على مواقع لمسلحي تنظيم القاعدة في وادي ضيقة.
وقالت مصادر محلية أن نحو 13 من عناصر التنظيم بينهم باكستاني الجنسية قتلوا في الهجمات في حين أصيب خمسة آخرين. ويقيم تنظيم القاعدة معسكراته وتجمعاته في مديرية المحفد بمحافظة أبين بعد انسحابه من مدينتي زنجبار.
وكان الرئيس هادي كشف لقيادات سياسية زارته يوم الإثنين الماضي عن تعرض منزلة لإطلاق نار بشكل مستمر وأنه غير قادر على أداء عمله وهو آمن بشكل كاف.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢١٤) صفحة (١٤) بتاريخ (٠٥-٠٧-٢٠١٢)