160 طالباً وطالبة في البرنامج الإثرائي للموهوبين في صيف أرامكو

صورة جماعية للموهوبين مع مسؤولي أرامكو والقائمين على البرنامج (الشرق)

طباعة التعليقات

الدماملما القصيبي

وضعت أرامكو السعودية مفاتيح صقل الموهبة وتنمية فكر الابتكار بين يدي 160 طالباً وطالبة عبر إشراكهم في برنامجها السنوي الذي تقدمه في مقرها الرئيس بالظهران بالشراكة مع مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع، لإثراء معارف نخبة من الموهوبين والموهوبات من طلاب وطالبات المدارس الثانوية في المملكة العربية السعودية.
وتواصل نشاطات البرنامج التي انطلقت منذ أسبوعين تحت عنوان «أسمو» في تغذية عقول هذه الطاقات الواعدة بما تحتاجه من مبادئ المعرفة وتنظيم التفكير، والاستنباط والتحليل، إلى جانب منظومة واسعة من الجرعات العلمية النظرية والعملية ضمن برنامج حافل ومتنوع بالدراسة والتجارب المعملية والزيارات والاطلاع على آفاق الجديد من المعارف والمهارات التي تنمّي ذائقتهم الإبداعية.
وبهذه المناسبة، أكَّدت المدير التنفيذي للعلاقات بالموظفين والتدريب في أرامكو هدى بنت محمد الغصن، أهمية هذه الشراكة الفاعلة بين أرامكو ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع في هذا البرنامج بقولها «يدعم برنامج هذا العام فكرة الشراكة من خلال التأكيد على أهمية الاستثمار الذكي لطاقات الطلاب والطالبات الموهوبين والموهوبات وإمكاناتهم، وتوجيه هذه الطاقات لبناء المجتمع وتقدمه، وذلك من خلال المحاور العلمية الأربعة والفعاليات المدرجة في خطة البرنامج.
من جانبه قال رئيس البرنامج عبدالعزيز بن محمد العوهلي «تكمن رؤية البرنامج من خلال الإسهام في تغيير حياة الشباب والشابات الموهوبين والموهوبات، وذلك بتسليحهم بالمهارات والأدوات المعرفية اللازمة ليصبحوا مشاركين فاعلين في المجتمع المعرفي، وذلك بتقوية الأسس العلمية لديهم في الرياضيات والعلوم والتقنية والهندسة، بالإضافة إلى زيادة الوعي لديهم والثقة بالنفس، وزيادة القدرة على تولي مسؤولية تطوير الذات وصقل مهارات التواصل مع المجتمع، وتنمية حب العمل التطوعي، وبناء مهارات التفكير النقدي والتدرب على مهارات حل المشكلات، وتعميق المهارات الشخصية للقيادة، بالإضافة إلى تعلم مهارات ريادة الأعمال.
من ناحيته أضاف رئيس فريق تصميم البرنامج المهندس ربيعان بن فاهد الشهراني، أن البرامج التي يتلقاها الطلاب والطالبات لهذا العام تنقسم إلى قسمين رئيسين، هما: قسم البرامج العلمية في الهندسة والطاقة، والرياضيات المتقدمة، والتقنية والبحث العلمي، أما القسم الثاني فهو قسم البرامج الإثرائية التي تهدف إلى تنمية الجوانب الشخصية، بالإضافة إلى الجوانب المهارية لدى الموهوبين والموهوبات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢١٧) صفحة (٥) بتاريخ (٠٨-٠٧-٢٠١٢)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...