عروض مغرية لتصريف المواد الغذائية قبل نهاية صلاحيتها في مراكز تجارية بنجران

أصناف غذائية معروضة للبيع تم وضع شريط خصم عليها ( تصوير: عبدالله فراج)

طباعة التعليقات

نجرانمانع آل مهري

يلجأ أصحاب بعض أسواق ومراكز بيع المواد الغذائية في منطقة نجران إلى العروض والخصومات على السلع الغذائية التي لم يتبق وقت طويل على نهاية صلاحيتها بهدف تقليل الخسارة التي قد تلحق بهم، فيما يفضل آخرون عدم وضع خصومات ملفتة للنظر حتى لا يتساءل الزبائن عن سبب التخفيض.
ويقول المواطن منصور محمد: إنه لا يطالع تاريخ المواد الغذائية عند شرائها، ولكن أفراد أسرته قد يلاحظون ذلك قبل استهلاكها فيسارعون إلى التخلص منها سواء باستهلاكها أو إعادتها للبائع، مطالباً الجهات المسؤولة تشديد الرقابة على الأسواق ومراكز بيع المواد الغذائية خاصة مع قرب شهر رمضان المبارك، الذي يسعى فيه كثيرٌ من التجار لتسويق أكبر كمية ممكنة من المواد الغذائية مع إقبال الناس على شراء تلك الأصناف بكثرة.
وأضاف المواطن محمد اليامي، أن أغلب مراكز بيع المواد الغذائية لا تقدم تخفيضات على السلع التي قرب موعد انتهاء صلاحيتها لكي لا يتساءل المستهلك عن سبب التخفيض، وتترك المجال مفتوحاً للزبون، مشيراً إلى أن كثيراً من الأشخاص يطالعون تواريخ الصلاحية قبل الشراء.
وأضاف المواطن سالم المصعبي، أن كثيراً من الأسر لا تلتفت لتاريخ الصلاحية، خاصة الأطفال وكبار السن بسبب عدم قدرتهم على القراءة أو لعدم معرفتهم أهمية ذلك التاريخ. وقال المصعبي إن الجهات المختصة يجب عليها تشديد الرقابة بشكل كثيف بغية الحد من الغش في هذا الجانب المهم الذي يمس صحة المستهلك.
من جهته، أوضح مدير العلاقات العامة والإعلام في أمانة منطقة نجران، ناصر الربيعي، أن المراقبين الصحيين يقومون بجولات ميدانية لضبط المخالفات في الأسواق والمراكز التجارية والتأكد من تواريخ الصلاحية وسلامة المواد الغذائية المقدمة للمستهلك، مهيباً بجميع المواطنين الإبلاغ عن أي مخالفة قد يجدونها أثناء تسوقهم في مراكز وأسواق بيع المواد الغذائية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢١٧) صفحة (٩) بتاريخ (٠٨-٠٧-٢٠١٢)