سليمان المانع.. الغريب الذي ترك الشعر وعاد إلى وطنه

218931.jpg
طباعة التعليقات

علي الضوّي
رسم: معتصم هارون 

-1-
كان سليمان المانع، قبل أكثر من عشر سنوات، أحد نجوم الشعر الشعبي، بصحافته وأمسياته ومهرجاناته، وكانت نجوميته حقيقية، تدعمها تجربة شعرية واضحة ومميزة، ولا تشبه تجربة أحد آخر:
(اليا ظمت ذكراه يمطر حنينه
وتغرق ملامحهم ولا ينقص عناد)
لكن بعد أمسية الجنادرية التي أقيمت أواخر التسعينيات، تم منح سليمان المانع الجنسية، حيث آن للغريب أن يعود إلى وطنه، ومنذ تلك اللحظة الحاسمة اختفى «سليمان المانع»!
-2-
والمتابع لتجربة «سليمان المانع» كان يردد الرأي السائد في تلك الفترة، وهو أن شعره تغير بانتهاء معاناته، لكنني أشكّ في هذا الرأي، فسليمان شاعر معاناة وحب وصداقة وسخرية، والمبدع لا يعتمد على الظروف المحيطة به بقدر اعتماده على موهبته، أما بقية الأمور فلا مانع من استثمارها، لذلك أقول إن شعر سليمان ظلّ كما هو، وأن من تغير هو ذلك الجمهور الذي جاءت به المعاناة، وحينما ذهبت.. ذهب معها.
-3-
قرأت قصائد متعددة لسليمان المانع بعد تلك الأمسية، وكانت مليئة بالشعر، حيث كان يكتب بالمستوى نفسه، وربما أفضل، حتى بعد انتهاء معاناته، لكنه لم يجد حوله إلا جمهور الشعر الحقيقي، وهم قلّة دائماً، واحتفاؤهم لا يحدث ضجيجاً كالذي يحدثه جمهور المعاناة، لذلك ربما اعتقد المانع أن قيمة شعره دون المستوى، فاختار الغياب.
-4-
هناك جمهور يأتي إليك للشهرة والأضواء، فإن ذهبت الشهرة أخذت جمهورها معها، وتركت لك جمهورك الحقيقي، كما حدث مع (خالد المريخي) مثلاً، كذلك الأمر بالنسبة للمعاناة، فهناك جمهور مفتون بمآسي الشعراء (خاصة ما يتعلق بالسياسية)، وكانت قصائد المانع تمثّل له متنفساً ووسيلة من وسائل الرفض، وهذا الجمهور لا يقدّر الشعر كإبداع خالص، ولم يكن على استعداد لتقبّل قصائد من غريب عاد إلى وطنه.
-5-
إن كانت المسألة مرتبطة بمعاناة وظروفٍ قاسية، فأنا متأكدٌ أن حياة سليمان المانع فيما بعد كانت لا تقل قسوةً عن حياته السابقة، وربما كانت أشدّ وأقسى، فالمعاناة إذاً متوافرة، لكن الشعر، أوّ الوجود الشعري اللائق، قلّ شيئاً فشيئاً، حتى اختفى.
وهذا ما يزيدني قناعةً أن موهبة الشاعر الحقيقي وقدرته على الكتابة لا تتغير، وما يتغير هو نظرته وطريقة تعامله مع الشعر، فإن أصابه الملل والفتور لسبب أو لآخر كان لهذا أثر كبير على استمراره.
-6-
أختم بهذه الأبيات من آخر ما كتب سليمان المانع، وفيها اعترافٌ واضح بتخلّي الجمهور عن الشاعر، ومدى تأثير ذلك عليه:
(يا ريح قولي للقصب يا قصب غن
دام الطبيعة بالحنين مغسوله
بقلوب حوله كان يكتب بلا من
واليوم وش يكتب ولا قلوب حوله)!!

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٢٢) صفحة (٢٦) بتاريخ (١٣-٠٧-٢٠١٢)