الناطق باسم الأمن العام الأردني ينفي.. والعباد يؤكد أن السبب تشابه الأسماء فقط

المنافذ الأردنية تسحب جوازات سعوديين.. والمخابرات تطلب منهم مغادرة عمان خلال 24 ساعة

طباعة ٥ تعليقات

رئيس شؤون الرعايا في السفارة السعودية في عمان الدكتور علي العباد

حائل، الجوف،عمانبندر العمار، راكان الفهيقي، علاء الفزاع

قال عدد من الزائرين السعوديين للأردن إن المنافذ الحدودية الأردنية أحالت عدداً منهم إلى المخابرات الأردنية بعد سحب جوازات سفرهم بغية التحقق من نياتهم ، وإذا ما كانوا يرغبون عبور الأردن إلى سوريا، مضيفين أن المخابرات الأردنية تقوم بتوجيههم إلى مغادرة الأراضي الأردنية خلال 24 ساعة.
واستبعد الناطق باسم الأمن العام في الأردن المقدم محمد الخطيب لـ»الشرق»، حدوث هذه الإجراءات، مؤكداً أن السعوديين في العادة يدخلون الأردن مع عائلاتهم.
وأضاف الخطيب أن المخابرات الأردنية لا تطلب من الزائرين السعوديين مراجعتها، وينطبق ذلك على الخليجيين عموماً، غير أن رئيس شؤون الرعايا في السفارة السعودية بالأردن الدكتور علي العباد، أكد أن جميع من سُحبت جوازاتهم من جانب الحدود الأردنية اختاروا العودة للسعودية، فيما قام آخرون بمراجعة السفارة السعودية، مؤكداً أن سبب تلك الإجراءات هو فقط تشابه الأسماء، وأن السفارة لم تسجل أي حالات عبور لسوريا.
وأوضح رئيس شؤون الرعايا في السفارة السعودية بالأردن أن سفارة المملكة في عمان أجلت أكثر من خمسين سعودياً من سوريا خلال أسبوعين، ودفعت للمنقطعين مادياً، وأصدرت تأشيرات لزوجات السعوديين هناك لمغادرة سوريا.
وأضاف العباد أن السفارة أقرّت الدوام طوال اليوم، حيث حدّدت مسؤولين لاتخاذ القرار مباشرة، وذلك بعد استقبال المملكة الأردنية لأكثر من ربع مليون سعودي، لافتاً إلى أن السفارة ستتدخل مباشرة لدى جميع الجهات الأردنية لحل مشكلات السعوديين هناك.
وأوضح العباد في تصريحات لـ»الشرق»، أن السفارة سجلت بعض سرقات السيارات وبعض الاعتداءات الشخصية على بعض السعوديين، وقامت على الفور بالتواصل مع الجهات المعنية في الأردن وتم استرداد كثير منها وحل المشكلات الأخرى.
وبحسب العباد، جهّزت السفارة محامين للدفاع عن السعوديين حال حدوث أي مشكلة، وذلك تنفيذاً للتوجيهات السامية، كاشفاً عن افتتاح السفارة مقراً جديداً لشؤون الرعايا لخدمة السعوديين بالأردن على مدار الساعة.

اطلاق نار من جامعة مؤتة

وفي سياق آخر أكد العباد سلامة جميع الطلاب الدارسين بجامعة مؤتة الأردنية بعد حادث إطلاق النار الذي شهدته الجامعة على خلفية عراك حدث بين مجموعة من الطلاب الأردنيين الدارسين بنفس الجامعة.
وبيَّن العباد أن سفارة الرياض بعمان وبتوجيهات مباشرة من السفير باشرت على الفور مهمة المتابعة والتنسيق مع المسؤولين بإدارة الجامعة، وفتحت غرفة عمليات مع الطلاب السعوديين بالجامعة للتواصل معهم عبر جميع قنوات الاتصال المتفق عليها مسبقاً تحسباً لأي طارئ.
وأشار إلى أن الملحقية الثقافية وقسم السعوديين بالسفارة كانا يعملان على مدار الساعة خلال الفترة الماضية التي أعقبت الحادث حيث جرى التحقق من سلامة جميع الطلاب السعوديين بعد حادثة إطلاق النار كما جرى التباحث مع كبار المسؤولين بالجامعة لمعرفة الملابسات والاطمئنان على سلامة سير العملية التعليمة والإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها من قبل الجامعة لضمان سلامة جميع الطلاب بمن فيهم السعوديون خلال الأيام المقبلة.
وأكدأن السفارة وجدت كل تعاون وتفهم من قبل إدارة الجامعة وتأكدت من سلامة الإجراءات الأمنية الصارمة التي اتخذتها الجامعة في سبيل ذلك، معتبرا أن الأوضاع الأمنية حالياً مطمئنة ولا خوف على الطلاب السعوديين من التعرض لأي خطر مشيراً إلى أن الحادثة لاتخصهم وليسوا طرفا بها وجرى التنسيق معهم من قبل الملحق الثقافي بالسفارة في هذا الجانب بحيث يتم التواصل معهم بشكل دائم الأيام المقبلة تحسباً لأي طارئ.
وردا على سؤال لـ»الشرق» عن وجود توجه مستقبلا لدى السفارة والملحقية الثقافية لوقف تسجل الطلاب السعوديين ونقل الدارسين حاليا بجامعة مؤتة الأردنية لاسيما في ظل تكرار الأحداث والمشكلات التي شهدتها الجامعة خلال العام الدراسي الحالي أكد العباد أن هذا الأمر محل متابعة من قبل السفارة معتيراً أنه من السابق لأوانه الحديث عن هذا الإجراءات.
وأكد أن سفارة خادم الحرمين الشريفين بعمان لن تتردد في اتخاذ أي إجراء رسمي يخدم المواطنين وذلك بعد التنسيق مع الجهات الرسمية بالبلاد سواء وزارة الخارجية أو وزارة التعليم العالي .
من جهة أخرى أكد الدكتور العباد الذي كلف أخيرا بتولي مهام إدارة شؤون السعوديين بالسفارة أن إدارته تعمل حاليا بشكل متواصل على مدار الساعة لإنجاز جميع المعاملات التي تخص المواطنين.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٢٢) صفحة (٣) بتاريخ (١٣-٠٧-٢٠١٢)